Lebanon



لودريان حمل الملف الرئاسي اللبناني إلى الرياض

بعض ما جاء في مانشيت اللواء: اشارت مصادر ديبلوماسية الى ان ملف الانتخابات الرئاسية، والوضع في جنوب لبنان كان موضع نقاش خلال الزيارة التي قام ب
tayyar.org Live News

لودريان حمل الملف الرئاسي اللبناني إلى الرياض

بعض ما جاء في مانشيت اللواء: اشارت مصادر ديبلوماسية الى ان ملف الانتخابات الرئاسية، والوضع في جنوب لبنان كان موضع نقاش خلال الزيارة التي قام بها الموفد الرئاسي الفرنسي ايف لودريان إلى العاصمة السعودية الرياض منتصف الاسبوع الماضي، مع المسؤولين السعوديين المكلفين بمتابعة هذا الملف، وتم خلالها التشاور في ما آلت إليه  آخر الاتصالات واللقاءات مع الأطراف المحليين وباقي اعضاء اللجنة الخماسية المكلفين بهذا الملف،بمشاركة المستشار الرئاسي الاميركي آموس هوكشتاين.

لبنان الرسمي أمام مجلس الأمن: يغطّي المقاومة ويتغطّى بها

الأخبار: غسان سعود- للوهلة الأولى، هو مجرد خطاب رسمي آخر مملّ، يضاف إلى أطنان الخطابات الرسمية المملّة الخاصة بالمجالس والقمم والاجتماعات.   ل
tayyar.org Live News

لبنان الرسمي أمام مجلس الأمن: يغطّي المقاومة ويتغطّى بها

الأخبار: غسان سعود- للوهلة الأولى، هو مجرد خطاب رسمي آخر مملّ، يضاف إلى أطنان الخطابات الرسمية المملّة الخاصة بالمجالس والقمم والاجتماعات.   لكنّ مزيداً من التدقيق في خطاب وزير الخارجية اللبناني عبدالله بو حبيب أمام مجلس الأمن الدولي، فجر الجمعة، يكشف عمّا أعدّه لبنان الرسمي - بالتنسيق مع المقاومة؟ - لـ«اليوم التالي» لوقف إطلاق النار في غزة، بعيداً عن التسريبات والغمز واللمز.   وإذا كان الشرط الأساسي للملل هو غياب الأفكار الجديدة، فقد تجاوز بو حبيب هذا الفخ الدائم للمنابر بكثير من المواقف الرسمية الواضحة والجديدة، وغلّفها بدهاء سياسي يفحم خصوم المقاومة في الداخل ويفرغ خطابهم بالكامل ليُثبّت أكثر فأكثر أنهم لزوم ما لا يلزم.   فبعد بضع ساعات من تأكيد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، في خطاب العاشر من محرم، أن الجهة الوحيدة التي تفاوض بعد وقف إطلاق النار هي الدولة، و«كل ما يشاع عن اتفاق جاهز للوضع عند الحدود الجنوبية غير صحيح»، كانت «الدولة» تقف على منبر مجلس الأمن الدولي في نيويورك لتكشف بوضوح, ومن دون أي لبس، عن رؤيتها وشروطها التفاوضية كاملة.   تنبغي الإشارة هنا إلى أن بو حبيب، المارونيّ الطائفة والكتائبيّ الجذور والأميركي الجنسية، الذي عيّنه الرئيس أمين الجميل سفيراً في واشنطن والرئيس ميشال عون وزيراً للخارجية، هو من أقدم أصدقاء حزب الله في الوسط السياسي المسيحي.   وهو نظّم بعد تعيينه وزيراً للخارجية علاقته مع الحزب وفق مبدأ «التمايز من دون طعن أو خيانة لأكون وزير خارجية كل لبنان بكل ما يمثله الحزب من وزن ضمناً».   فيما تؤكد المراجع المعنية في الحزب تفهّمها لتمايزات الخارجية حين تدين انتهاكات كوريا الشمالية لقرارات مجلس الأمن أو الغزو الروسي لأوكرانيا، طالما لم تتطور هذه «التمايزات»، في ما يتعلق بالصراع مع إسرائيل، إلى «مآخذ» أو «ملاحظات». والعلاقة مع بو حبيب تشبه العلاقة التي توصف بـ«الجيدة جداً» مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، علماً أن علاقة وزير الخارجية جيدة جداً، أيضاً، مع كل من رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس تكتل لبنان القوي جبران باسيل، فيما تتغير صعوداً وهبوطاً مع كل من ميقاتي والسفارات الأساسية وفق احترامهم لموقعه وعدم القفز فوقه. ومن التدقيق في هوية «الخطيب» إلى التدقيق في مضمون الخطاب، تبرز ست نقاط: 1 - حمّل بو حبيب «عجز المجتمع الدولي عن تطبيق قرارات الأمم المتحدة الهادفة إلى وقف إطلاق النار في غزة وتبادل الأسرى والرهائن وإدخال المساعدات (...)» المسؤولية عن «اتساع رقعة الصراع وتدهور الأحوال وتضخّم كرة النار». وهو، هنا، يقول للأقربين قبل الأبعدين إن عدم تنفيذ الإسرائيلي للقرارات الدولية وعدم قدرة المجتمع الدولي على إلزامه بالتنفيذ هما أساس المشكلة، ولا يمكن بالتالي الاستمرار في ترداد معزوفة القرارات الدوليّة والمجتمع الدوليّ بعد إثبات عجزهما. والأهم، في الصميم السياسيّ، هو ربط بو حبيب اتساع الصراع بعدم وقف إطلاق النار في غزة، حيث تصبح وحدة الساحات في مقدّمة الخطاب ونهايته تحصيلَ حاصلٍ، تجاوز الزمن البحث فيه.   2 - في ردّه على ما وصل إلى لبنان من تهديدات بحرقه وتدميره وإعادته إلى العصر الحجري، لم يقف وزير خارجية لبنان باكياً أو دامعاً، بل حذّر الإسرائيلي، من على منبر مجلس الأمن، من «سوء التقدير»، لأن «هذه الحرب، إن وقعت، ستزلزل الشرق الأوسط برمّته، وستكون عابرة للجغرافيا، وستؤدي إلى أزمة نزوح جديدة لن تسلم أوروبا منها، ليس فقط من لبنان وإسرائيل، بل أيضاً من الدول المجاورة هرباً من الصواريخ، والمُسيّرات، والطيران الحربي». وهو، هنا، وازن بين تهديده المباشر للإسرائيليين متكئاً على قوة المقاومة، وتهديده لمن يستسهل نقل التهديدات بما سيحمله البحر إليهم في حالة الحرب.   3 - في جلسة علنية لمجلس الأمن، كشف بو حبيب عن طرح «الدولة» في 23 كانون الثاني الماضي، تزامناً مع بدء جولات المبعوث الأميركي عاموس هوكشتين التفاوضية، إطاراً متكاملاً لـ«إرساء هدوء مستدام على حدود لبنان الجنوبية»، يتضمّن خمس نقاط، أبرزها استكمال الاتفاق على النقاط الـ 13 الحدودية المتنازع عليها، بعد الموافقة المبدئية على إظهار الحدود في سبع منها تحت إشراف قوات اليونيفل التابعة للأمم المتحدة، ليتبع ذلك انسحاب إسرائيل إلى الحدود المعترف بها دولياً، انطلاقاً من النقطة B1 في منطقة رأس الناقورة الواقعة ضمن الحدود اللبنانية، وصولاً إلى خراج بلدة الماري التي تشكل في جزء منها الامتداد العمراني لقرية الغجر، إضافة إلى انسحاب إسرائيل الكامل من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا.   4 - كرّر وزير الخارجية اللبناني الدعوة إلى «تطبيق كامل وغير منقوص لقرار مجلس الأمن 1701»، وفقاً لما ورد في «الإطار المتكامل» أيضاً. وهو يقول هنا على المستوى الخارجي لمن يعنيه الموضوع، إن لبنان هو من يطالب بتطبيق هذا القرار الذي خرقته إسرائيل 35 ألف مرة منذ عام 2006. أما على المستوى الداخلي، فيقول لمن جعلوا هذا القرار شغلهم الشاغل منذ السابع من تشرين الأول الماضي، إن لبنان الرسمي، وحكومة ميقاتي التي تحظى بدعم كبير من حزب الله وحركة أمل، ووزير الخارجية الذي تجمعه علاقة جيدة بكل من الحزب والحركة، هم من يطالبون ومن منبر مجلس الأمن بالتطبيق الكامل وغير المنقوص للقرار. وقد ذكر بو حبيب من منبر مجلس الأمن أن الاعتداءات الإسرائيلية تتجاوز البر والبحر والجو إلى الهجومات السيبرانية أيضاً التي تهدد السلامة العامة. 5 - استكمالاً لإفراغ خطاب خصوم المقاومة في الداخل والخارج من كل مكوّناته، أكد وزير الخارجية في حكومة ميقاتي على «تمسك لبنان أكثر فأكثر بالشرعية الدولية واحتمائه بقراراتها»، داعياً الأمم المتحدة والدول الصديقة للحكومة اللبنانية إلى تعزيز انتشار الجيش اللبناني جنوب نهر الليطاني، وتوفير ما يحتاج إليه من عتاد ومساعدته لزيادة عديده، بحيث لا يكون سلاح من دون موافقة حكومة لبنان. 6 - بعد مطالبته بوقف الحرب في غزة، حدّد بو حبيب سبب «التهاب الجبهة واشتعالها عند حدود لبنان الجنوبية»، بأنه «بسبب الوضع والحرب الدائرة في غزة». وهو لم يأخذ، هنا، موقفاً من وحدة الساحات، لكنه حدّد المشكلة: الحرب في غزة. وأكد أن «السلام لن يأتي قبل قيام الدولة الفلسطينية الموعودة (...)».   وختم بأن «الكيل بمكيالين واعتماد المعايير المزدوجة في تطبيق القوانين والقرارات الدولية يشكلان تحدياً وجودياً لنظامنا العالمي وأسسه ومرتكزاته»، مؤكداً أن «رحلة الألف ميل تبدأ بإلزام إسرائيل بتطبيق القرارات الأربعة الأخيرة الصادرة عن الأمم المتحدة حول الحرب في غزة». بالتالي، موقف «الدولة» التي فوّضها الأمين العام لحزب الله التفاوض فور وقف إطلاق النار في غزة، و«الإطار المتكامل» للحل الذي قدّمته الحكومة اللبنانية في كانون الثاني الماضي ينهيان الالتباس: لبنان هو من يطالب بتنفيذ كامل وغير منقوص للقرار 1701 فيما إسرائيل ترفض وتصر على مواصلة الخروقات البحرية والبرية والسيبرانية وخصوصاً الجوية، ولبنان هو من يطالب بدعمه لنشر الجيش في الجنوب وتمكينه فيما يحظى سلاح المقاومة التي تنسق مع الجيش بغطاء الحكومة، ولبنان من يريد، اليوم قبل الغد، حلاً للنقاط الـ 13 الحدودية العالقة.

«لبنان فوّت فرصة ثمينة لفصل الرئاسة عن مصير ومسار غزة

بعض ما جاء في مانشيت الديار: في الوقت الذي تراجعت فيه الحركة السياسية في الداخل اللبناني بعد الفشل المتوقع للمبادرة الاخيرة للمعارضة اللبناني
tayyar.org Live News

«لبنان فوّت فرصة ثمينة لفصل الرئاسة عن مصير ومسار غزة

بعض ما جاء في مانشيت الديار: في الوقت الذي تراجعت فيه الحركة السياسية في الداخل اللبناني بعد الفشل المتوقع للمبادرة الاخيرة للمعارضة اللبنانية، وبخاصة مع امتناع حزب الله وحركة امل عن تحديد موعد لوفد المعارضة لاطلاعهما على تفاصيل ما يطرحونه، قالت مصادر معنية بالملف لـ «الديار» ان «هناك حالة استسلام داخلية وخارجية غير مسبوقة بما يتعلق بالملف الرئاسي»، لافتة الى ان «الجميع وصل الى قناعة ان الهوة باتت اكبر من ان يتم ردمها بين الثنائي الشيعي وباقي القوى السياسية والا امكان حتى لتحريك المياه الراكدة قبل اتضاح المشهد النهائي في المنطقة، وهو ما لن يحصل قبل انجاز الانتخابات الرئاسية الاميركية».   واضافت المصادر: «الملف الرئاسي وضع على الرف وباتت الاولويات الدولية في مكان آخر».   وفي هذا المجال، قال مصدر ديبلوماسي لـ» الديار»: «لبنان فوّت فرصة ثمينة لفصل الرئاسة عن مصير ومسار غزة، وكلما مر الوقت أصبحت نتائج اي عملية جراحية لتحقيق الفصل متعذرة!»

بعد الداتا... ملامح اشتباك جديد بين لبنان والمجتمع الدولي... مخاوف من تحوّل النزوح الى قنبلة موقوتة

الديار: إبتسام جديد- من معضلة الى اخرى أكثر تعقيدا يتقلب ملف النزوح السوري الذي صار مزدحما بالمشاكل والسبب المقاربة السياسية المتناقضة جدا بي
tayyar.org Live News

بعد الداتا... ملامح اشتباك جديد بين لبنان والمجتمع الدولي... مخاوف من تحوّل النزوح الى قنبلة موقوتة

الديار: إبتسام جديد- من معضلة الى اخرى أكثر تعقيدا يتقلب ملف النزوح السوري الذي صار مزدحما بالمشاكل والسبب المقاربة السياسية المتناقضة جدا بين لبنان الرسمي والدول الغربية الداعمة لبقاء النازحين، فبعد التجاذب الذي نشأ على خلفية رفض المفوضية الأوروبية تسليم لبنان داتا النزوح كاملة يبدو ان الأمور متجهة لأن تتخذ منحى أكثر خطورة مع توجه المفوضية في المستقبل لاجراءات تقشف مالي وتخفيض موازنتها العام المقبل مما يخفف الدعم المالي للنازحين الأمر الذي سينعكس سلبا على النازحين وأوضاعهم في البلد المضيف في المستقبل.   وفيما يتردد ان القرار الأممي بتخفيض المساهمات واجراءات دعم النازحين يعود الى الخلافات التي نشأت بين الدولة اللبنانية والمفوضية الأوروبية في الفترة الأخيرة أكدت مصادر مطلعة على ان الخلاف بين الطرفين ليس وليد الساعة بل عمره من عمر الأزمة بعد الحرب السورية، ويتهم لبنان المفوضية بتجاهل مطالبه الرسمية وعدم تسليم الداتا ويعنبر ان هناك انحيازا فاضحا من المنظمات الدولية تجاه قضية النزوح على حساب الدولة اللبنانية فما يهم الغرب فقط هو منع انتقال النازحين الى أوروبا ووقف تدفقهم اليها عبر المعابر. خفض الموازنة يأتي ملحقا لأزمة الداتا التي لم تعد مخفية والاهتمام اللبناني بها يعود لدورها الأساسي بتنظيم واحصاء النازحين وتصنيفهم والحصول على معلومات وافرة عن تاريخ دخولهم الى لبنان لكن الطلب اللبناني لم يتحقق حيث تستمر المفوضية بالتهرب والمماطلة.   تؤكد مصادر سياسية ان الشكوى اللبنانية متعددة فلبنان لم يعد يحتمل عدد النازحين المقيمين على أرضه فهناك أكثر من مليوني ونصف سوري وفق الاحصاءات التقريبية وهي نسبة كبيرة مقارنة مع عدد سكان لبنان عدا ان الخطورة تكمن في الأعباء الإجتماعية والاقتصادية والمخالفات والجرائم التي يرتكبها بعض النازحين.   التأزم بالملف بلغ مداه الأوسع باعتراضات وزارية على طريقة التعاطي الأممي وثمة قرار يتم تفعيله بإجراءات لتسجيل النازحين في مراكز لتعبئة المعلومات بالتوازي ايضا مع عمل خاص واحصاءات ومتابعة صارمة تقوم بها البلديات في كل المناطق ، فعدم تجاوب الجهات الدولية دفع الأمن العام الى المباشرة بتكوين داتا خاصة من دون الرجوع الى المفوضية. الاستمرار في التعاطي السلبي يطرح اشكالية كبيرة لا أحد يعرف المدى الذي ستصل إليه الأمور خصوصا ان لبنان يعاني أزمات حادة على كافة المستويات ولا يحتمل اي خضة اضافية يتسبب بها ضغط ملف النزوح فمن يضمن مثلا في حال حصول عدوان إسرائيلي على لبنان من تفلت الملف ومن سيوقف تدفق النازحين وتسللهم في البحر الى الدول الأوروبية في المستقبل مما سيترك تداعيات اضافية على علاقة لبنان مع المجتمع الدولي.

رئاسيًا: المعارضة لن تتراجع خطوة واحدة

بعض ما جاء في مانشيت اللواء: رئاسياً، من المتوقع ان يتوضح ما اذا كانت كتلة الوفاء للمقاومة ستحذو حذو كتلة التنمية والتحرير، وتبدي عدم رغبة باس
tayyar.org Live News

رئاسيًا: المعارضة لن تتراجع خطوة واحدة

بعض ما جاء في مانشيت اللواء: رئاسياً، من المتوقع ان يتوضح ما اذا كانت كتلة الوفاء للمقاومة ستحذو حذو كتلة التنمية والتحرير، وتبدي عدم رغبة باستقبال وفد من المعارضة في ضوء الموعد المقرر اليوم.   وأوضحت مصادر سياسية مطلعة لـ «اللواء» أن الأسبوع المقبل مفتوح على تصاعد الاشتباك السياسي بين قوى المعارضة والممانعة على خلفية ملف الحوار وتطيير لقاء المعارضة مع الثنائي الشيعي.   وأشارت إلى أن أية مساع جديدة لن يتم تحضيرها بعد مع العلم أن الحزب الاشتراكي على لسان رئيسه السابق وليد جنبلاط أبدى استعدادا للمساعدة، معتبرة أن المعارضة لن تتراجع خطوة واحدة عن خريطة الطريق التي وضعتها، وهناك مواقف لقادتها تصدر تباعا.

بعد الإعتداء الاسرائيلي على الجيش.. « الحزب» يرد!

أصدر حزب الله البيان التالي :« دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غـزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على ‌‌‏
tayyar.org Live News

بعد الإعتداء الاسرائيلي على الجيش.. « الحزب» يرد!

أصدر حزب الله البيان التالي :« دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غـزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‏‌‏‌‌‌‏والشريفة، ورداً على ‌‌‏اعتـداء ‌‏العـدو الإسرائـيلي الذي طال الجيش اللبناني في علما الشعب، استهدفت المقاومة الإسلامية يوم الأحد ‌‌‏21-7-2024، ثكنة زرعيت بقــذائـف المدفعية.»

بعد نجاتها من عدوان إسرائيلي.. الصحافية اللبنانية كريستينا عاصي ترفع الشعلة الأولمبية في فرنسا!

حملت مصوّرة وكالة «فرانس برس» اللبنانية كريستينا عاصي، اليوم الأحد، الشعلة الأولمبية في إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية رفقة زميلها المصوّ
tayyar.org Live News

بعد نجاتها من عدوان إسرائيلي.. الصحافية اللبنانية كريستينا عاصي ترفع الشعلة الأولمبية في فرنسا!

حملت مصوّرة وكالة «فرانس برس» اللبنانية كريستينا عاصي، اليوم الأحد، الشعلة الأولمبية في إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية رفقة زميلها المصوّر ديلان كولينز. وعبرت عاصي وهي تحمل الشعلة مسافة 200 متر في فانسان إحدى ضواحي العاصمة باريس، وذلك في تحية «لجميع الصحافيين الذي لقوا حتفهم هذا العام». وكانت عاصي قد تعرّضت لإصابة بالغة تسبّبت في بتر ساقها اليمنى بعد أن استهدفتها دبابة إسرائيلية إلى جانب زملاء لها أثناء تغطيتهم للاعتداءات الإسرائيلية في جنوبي لبنان. وتسبّب ذلك الاستهداف الذي حصل في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2023 في إصابة عاصي و6 صحافيين بالإضافة إلى استشهاد المصوّر الصحافي عصام عبد الله. يذكر أن الاعتداءات الإسرائيلية طالت العديد من الصحافيين، وكان من ضمنهم فريق الميادين ما أدى إلى ارتقاء المراسلة فرح عمر والمصور ربيع المعماري والزميل حسين عقيل.

اكتشاف أحد أقدم المباني المسيحية في منطقة الخليج العربيّ

اكتشف علماء آثار بحرينيّون وبريطانيون في منطقة سماهيج في مدينة المحرّق في مملكة البحرين ما يعتقد أنه أحد أقدم المباني المسيحية في منطقة الخلي
tayyar.org Live News

اكتشاف أحد أقدم المباني المسيحية في منطقة الخليج العربيّ

اكتشف علماء آثار بحرينيّون وبريطانيون في منطقة سماهيج في مدينة المحرّق في مملكة البحرين ما يعتقد أنه أحد أقدم المباني المسيحية في منطقة الخليج العربيّ، مما يشكّل أول دليل مادي على وجود هذا المجتمع الذي طوته قرون من الزمان.وأكّد تحليل الكربون المشعّ الذي أجراه علماء الآثار العاملون في موقع سماهيج الأثريّ أنّ المبنى كان مأهولًا ما بين منتصف القرن الرابع وحتى منتصف القرن الثامن الميلادي، ويبدو أنه تم تركه من بعد ذلك مع انتشار الإسلام بين السكّان المحليين.ويعود مشروع التنقيب بجهد مشترك ما بين فريق هيئة البحرين للثقافة والآثار وفريق بريطانيّ.واكتشف العلماء تحت التل بقايا مسجد، ومع متابعة الحفر، واكتُشف مبنى كبير يحتوي على ثماني غرف، بما في ذلك مطبخ، وغرفة طعام، وما يبدو أنه غرفة للعمل، وثلاث غرف معيشة. وُيعتقد أن بناء المسجد كان ساهم في حفظ وصمود المبنى وبقائه حتى اليوم.وأشارت المكتشفات إلى أنّ المبنى ربما كان قصر أسقف الأبرشية (مكان سكنه الرئيسيّ)، حيث كانت سماهيج جزءًا منها.

صور أقمار اصطناعية تظهر الضرار التي لحقت بصهاريج الوقود في الحديدة اليمنية

صور أقمار اصطناعية تظهر الضرار التي لحقت بصهاريج الوقود في الحديدة اليمنية
tayyar.org Live News

صور أقمار اصطناعية تظهر الضرار التي لحقت بصهاريج الوقود في الحديدة اليمنية

صور أقمار اصطناعية تظهر الضرار التي لحقت بصهاريج الوقود في الحديدة اليمنية

المقاومة تنعي شهيدها!

صدر عن المقاومة الاسلامية البيان التالي: “بمزيد من الفخر والإعتزاز، تزف المقاومة الإسلامية الشهيد المجاهد مصطفى حسن فواز “فداء” مواليد عام
tayyar.org Live News

المقاومة تنعي شهيدها!

صدر عن المقاومة الاسلامية البيان التالي: “بمزيد من الفخر والإعتزاز، تزف المقاومة الإسلامية الشهيد المجاهد مصطفى حسن فواز “فداء” مواليد عام 1975 من بلدة دبعال في جنوب لبنان، والذي ارتقى شهيداً على طريق القدس”.

في ضوء «التقارب السوري - التركي»... أي مصير ينتظر الجماعات المسلحة المدعومة من أنقرة؟

الثبات: حسان الحسن- رغم أن المواقف المتبادلة بين الجانبين السوري والتركي لم تتعدَّ الكلام الإيجابي، لكن لا ريب أنها ترمي إلى إعادة تعزيز الثق
tayyar.org Live News

في ضوء «التقارب السوري - التركي»... أي مصير ينتظر الجماعات المسلحة المدعومة من أنقرة؟

الثبات: حسان الحسن- رغم أن المواقف المتبادلة بين الجانبين السوري والتركي لم تتعدَّ الكلام الإيجابي، لكن لا ريب أنها ترمي إلى إعادة تعزيز الثقة بينهما، كأولى الخطوات التمهيدية على طريق إعادة تفعيل العلاقات الثنائية بين دمشق وأنقرة، على أن تعود إلى ما كانت إليه قبل منتصف آذار 2011؛ تاريخ بدء الحرب الكونية على سورية، أي عودة العلاقات الطبيعية بينهما، والمرتكزة على احترام سيادة سورية ووحدة أراضيها، والحفاظ على استقرارها، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وكف النظام التركي عن دعم المجموعات الإرهابية المسلحة التي تعبث باستقرار البلاد السورية وأمنها، كثوابتَ أساسيةٍ تتمسك بها القيادة في دمشق، وكممر إلزاميٍ لإعادة تفعيل العلاقات المذكورة. بناءً على ذلك، وتحديدًا لجهة الثابتة الأخيرة، أي (قطع الدعم التركي عن المجموعات التكفيرية المسلحة في الشمال السوري)، بات مصير تلك المجموعات على المحك، بعدما شارف دورها نهايته. فأي مصيرٍ ينتظرها، وهل تشملهم المصالحة الداخلية؟ هنا يؤكد مرجع قيادي في العاصمة السورية أن «دمشق كانت ولا تزال تشجع على عقد المصالحات الداخلية مع المواطنين الذين خرجوا على سلطة الدولة، ثم قرروا إلقاء السلاح غير الشرعي، والعودة إلى »حضن الوطن«، بدليل أن القيادة السورية سلكت هذا الطريق اي (المصالحات) لدى تطهير غوطة دمشق الشرقية من الإرهاب، وقبلها حلب وحمص على سبيل المثال، خصوصًا أن رئيس الجمهورية العربية السورية أصدر قوانين عفو يستفيد منها كل من قرر العودة إلى كنف الشرعية». لكن من المؤكد أن المصالحة لن تشمل عناصر الجماعات المصنفة بالإرهابية، وفقًا لقوائم الأمم المتحدة ودول الغرب، كتنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة»، علمًا أن هذه الأخيرة لم يستهدفها يومًا التحالف الغربي التي تقوده واشنطن تحت شعار «مكافحة الإرهاب»، التي تحتل قواتها بذريعته أراضي في سورية والعراق. وفي هذا السياق، ترجّج مصادر متابعة أن «لا يكون السلطات السورية المعنية مشكلةً مع عناصر التنظيمات الإرهابية في حال قرروا اللجوء إلى الشرعية، في شكلٍ إفراديٍ، وفي حال لم يكن في حق من اتخذ هذا القرار حكمًا قضائيًا أو ادعاء شخصيًا ضده» (أي أن أي مصالحةٍ داخليةٍ مرتقبةٍ لن تشمل التنظيمات الإرهابية برمتها)، فالقرار الدولي 2254، يمنع تأمين ملاذاتٍ آمنة لـ«داعش» و «النصرة» ومن لف لفيفهما على الأراضي السورية. أما في شأن التنظيمات الأخرى، أي (غير المصنّفة إرهابية، فتشير المصادر إلى أن «هناك احتمالات عدة قد تؤدي إلى إنهاء حالتهم الخارجة على القانون، منها: حل هذه التنظيمات بالتوافق مع الجانب التركي، أو استيعابهم في كلٍ شكلٍ مؤقتٍ في هيكلياتٍ عسكريةٍ معيّنةٍ، تحت إشراف الدولة، كمرحلةٍ انتقالية في انتظار عودة الأوضاع في مناطقهم إلى ما كانت عليه قبل الحرب على سورية، ومعها عودة هؤلاء المسلحين إلى الحياة المدنية، وخير مثال على ذلك ما حدث في درعا، حيث تم استيعاب بعض من خرج على سلطة الدولة في تشكيلاتٍ عسكريةٍ مؤقتةٍ، برعاية القوات الروسية العاملة في سورية».

عناوين الصحف ليوم الأحد 21 تموز 2024

النهار: الحريق الإقليمي يقترب… ولبنان يحبس أنفاسه       الديار: كارثة عالميّة... خسائر بمليارات الدولارات... عطل تقني أم خرق سيبراني؟ما هي خطط ت
tayyar.org Live News

عناوين الصحف ليوم الأحد 21 تموز 2024

النهار: الحريق الإقليمي يقترب… ولبنان يحبس أنفاسه       الديار: كارثة عالميّة... خسائر بمليارات الدولارات... عطل تقني أم خرق سيبراني؟ما هي خطط ترامب إذا عاد إلى البيت الأبيض؟لبنان لن ينجو من «الرمادية»...ولكنه سيتفادى قطيعة المصارف المراسلة     الأنباء الكويتية: حركة سياحية كثيفة في الداخل وشركات سيارات الأجرة لا تستطيع تلبية طلبات الزبائن جميعهمإعادة تموضع لمقاتلي «الحزب» في قرى حدودية وإجراءات مضادة لتوغل إسرائيلي محتمل       الشرق الأوسط السعودية: غارات إسرائيلية تحرق مستودعات وقود في الحديدة... واستنفار حوثيقالت إنها رد على مقتل شخص وإصابة آخرين بمسيّرة استهدفت تل أبيب     الوطن السورية: بانتظار أن تنضج الظروف لتحسن العلاقات السياسية السورية- التركية عبر المفاوضات … مصادر لـ«الوطن»: إعادة تسيير دوريات مشتركة روسية- تركية على «M4» قريباً

مُوفد روسي في لبنان...

الديار: كمال ذبيان- لا تغيب الديبلوماسية الروسية عن لبنان، الذي تعتبره ومنذ عقود احدى الدول الفاعلة في المنطقة ، لانه ساحة صراع مصالح ومحاور و
tayyar.org Live News

مُوفد روسي في لبنان...

الديار: كمال ذبيان- لا تغيب الديبلوماسية الروسية عن لبنان، الذي تعتبره ومنذ عقود احدى الدول الفاعلة في المنطقة ، لانه ساحة صراع مصالح ومحاور ومشاريع لموقعه الجيو- سياسي، ولتركيبة مجتمعه الطائفية التي استحضرت دولا اليه منذ منتصف القرن التاسع عشر، فخضعت طوائفه ومذاهبه لوصايات او حمايات بموجب «بروتوكول» صيغ في العام 1964 بعد حروب، او ما اطلق عليها ارتكاب مجازر بين الدروز والموارنة بدأت في العام 1840 وتوقفت بعد اكثر من عقدين، وكانت روسيا احدى الدول التي شملت بوصايتها او حمايتها الطائفة الارثوذكسية التي لها في موسكو بطريركية.   فروسيا دخلت لبنان منذ ايام القياصرة، واتت الى البحر الابيض المتوسط منذ ذلك الزمان، وهي التي كانت تسعى الى المياه الدافئة. فالوجود الروسي السياسي استمر مع الحقبة السوفياتية، وتحول لبنان الى ساحة صراع في الحرب الباردة بين القطبين العالميين اميركا والاتحاد السوفياتي، الذي ظهر لاعبا في لبنان منذ ستينات القرن الماضي حتى انهياره مطلع تسعينات ذاك القرن، لكن الاتحاد الروسي عاد ليكون له دور ايضا، وهو له قاعدة بحرية في طرطوس ومعاهدة صداقة وتعاون مع سوريا، حيث هب الكرملين لمنع سقوطها كدولة ونظام ،وحضر بجيشه للدفاع عنها وعن نفسه ايضا بوجه الجماعات الارهابية الاسلامية المتطرفة، التي لم تسلم روسيا من خطرها والجرائم التي ارتكبتها بحق المواطنين الروس. من هنا ، فان روسيا تعطي اهمية للبنان كحديقة خلفية لسوريا، وكدولة على حدود فلسطين المحتلة تمكنت المقاومة فيه من تحرير ارضها والصمود بوجه الاعتداءات الاسرائيلية، وردع الكيان الصهيوني عن تنفيذ حرب واسعة عليه كما في زمن ولى، اذ جاءت مساندة المقاومة الاسلامية في لبنان لغزة بوجه العدوان الاسرائيلي عليها، ليحضر لبنان كاحد ابرز واقوى ساحات محور المقاومة التي تخوض مواجهات عسكرية مع العدو الاسرائيلي، فاوجعته وكبدته خسائر بشرية وعسكرية واقتصادية، وما زالت تعده بمفاجآت ان وسّع الحرب. في ظل الحرب الدائرة في المنطقة، والتي قد تتوسع في اي وقت وتصبح اقليمية، حضر الى لبنان وبشكل مفاجىء ودون مقدمات، المبعوث الخاص لوزير الخارجية الروسي فلاديمير سافرونكوف ، الذي تترأس بلاده مجلس الامن لهذا الشهر، وكان لوزير الخارجية سيرغي لافروف كلمة رفض فيها استمرار الحرب المدمرة على غزة، وحمّل اميركا مسؤولية عدم وقفها.   والتقى الموفد الروسي كلا من الرئيسين نبيه بري ونجيب ميقاتي ومسؤولين، ولم يحمل معه مبادرة او مشروعا ما ، بل يمكن وصف الزيارة بالاستطلاعية وفق مصدر تابع الزيارة التي دامت لوقت قصير، شدد خلالها سافرونكوف على موقف بلاده امام بري وميقاتي على ضرورة قيام حوار وطني يوصل الى حل الازمات التي تعصف بلبنان ،وابرزها في هذه المرحلة الشغور في رئاسة الجمهورية والذي ينعكس سلبا على انتظام عمل المؤسسات الدستورية، وان روسيا تشجع على انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت ممكن، وهي لا تتدخل في هذا الاستحقاق اللبناني كما دول اخرى، لكنها مستعدة لتقديم كل ما يساعد لبنان على النهوض من ازمته. ولاقى اقتراح الموفد الروسي للحوار تأييد بري الذي اكد له انه هو من اقترح الحوار قبل نحو سنة، وخاض تجارب حوارية بين القوى السياسية والحزبية اللبنانية، وشكر له دعوته للحوار، وتمنى عليه حث من يقف ضده وهم قلة للقبول، وفق المصدر الذي كشف عن ان سافرونكوف لم يبحث بمواضيع اخرى لا سيما الوضع في الجنوب، الذي يعلم ان الهدوء على جبهته مرتبط بوقف الحرب على غزة ، وهو نقل الى بري وميقاتي موقف دولته المؤيدة، لا بل الساعية الى وقف الحرب التي هي مفتاح الحل وهو غير متوفر لا عند الاميركيين ولا «الاسرائيليين».   فالزيارة الديبلوماسية الروسية لا تقع في اطار المبادرة التي لم يطرحها المبعوث الروسي، والذي لم يعقد مؤتمرا صحافيا حول زيارته ولقاءاته، كم ان الاعلام مر عليها كخبر دون تعليقات، بل يمكن وصفها باثبات حضور ديبلوماسي، وان روسيا مهتمة بلبنان وهو موجود على مفكرتها، وكل ما تريده هو ان يستمر التواصل والحوار بين اللبنانيين، وعدم الوقوع في انقسامات سياسية حادة توتر الوضع اللبناني ، الذي تغيب فيه رئاسة الجمهورية وتتعمق فيه الخلافات التي قد تتصاعد، وهو ما قد يهدد الامن والاستقرار في ظل حرب في الجنوب بين المقاومة و«اسرائيل».

الأنياء الكويتية: إعادة تموضع لمقاتلي حزب الله

الأنباء الكويتية: علمت «الأنباء» من مصادر أمنية لبنانية غير رسمية، ان إعادة تموضع لمقاتلي «حزب الله» أجريت في عدد من القرى والبلدات الحدودية
tayyar.org Live News

الأنياء الكويتية: إعادة تموضع لمقاتلي حزب الله

الأنباء الكويتية: علمت «الأنباء» من مصادر أمنية لبنانية غير رسمية، ان إعادة تموضع لمقاتلي «حزب الله» أجريت في عدد من القرى والبلدات الحدودية، في ضوء رصد حركة لافتة وكثيفة لقوات إسرائيلية في الجهة المقابلة من الحدود جنوبي لبنان.   وفي المعلومات المتوافرة ان حركة غير عادية لفرق إسرائيلية مدرعة تم رفع عديدها في شكل لافت في الفترة الأخيرة وتم رصدها في شكل دقيق.   وأحيل الأمر إلى مرجعيات عسكرية كبرى في المقاومة. ولم تتمكن «الأنباء» من الحصول على أجوبة تتعلق بتلقي الجانب اللبناني تحذيرات جدية من جهات ديبلوماسية أو غيرها، من احتمال توغل إسرائيلي محدود في الضفة الجنوبية لجسر الخردلي، الذي يفصل المنطقة التي قسمها القرار 1701 الصادر بعد حرب يوليو 2006، إلى واحدة خالية من مقاتلي «الحزب» شمال الليطاني، ويقتصر فيها الوجود العسكري على الجيش اللبناني وقوات الطوارئ الدولية «اليونيفيل».   كذلك لم تحصل «الأنباء» على أجوبة حاسمة في شأن توسع الحرب وشمولها مناطق لبنانية عدة جراء هذه الخطوة الإسرائيلية المحتملة.   واكتفى مصدر لبناني غير رسمي بالقول: «يسعى الجيش الإسرائيلي إلى تغيير قواعد الاشتباك ضمن رزنامة خاصة به، ولا يعني ذلك بالضرورة توسيع الحرب.   ورد المقاومة انها في جاهزية أكبر من تلك التي كانت عليها في حرب يوليو، عديدا على صعيد الأفراد وكثافة نيران ونوعية أسلحة، بما فيها تلك الخاصة بأنظمة الدفاع الجوي».   وتابع المصدر أنه حتى الآن لم تدخل قوة الرضوان المعركة، وإن كان سقط منها العديد بين قادة وأفراد استهدفوا بعيدا من الميدان.   وأكد أن «الفرقة جاهزة في أي وقت وفي أي ساح، وصولا إلى اقتحامات برية متبادلة بين الجانبين: الإسرائيليون في مناطق دخلوا إليها في حرب يوليو من العديسة وصولا إلى وادي الحجير، حيث طالعتهم «مجزرة دبابات الميركافا» الشهيرة التي تنتجها  إسرائيل. ومقاتلو الحزب الذين لا تستبعد أوساط عسكرية دخولهم قرى عدة في الجليل، ما يعني إدخال جبهة الجنوب في مرحلة متقدمة من التصعيد، وعدم إمكانية السيطرة عليه في منع الوصول إلى حرب كبرى.

ظروف توسع الحرب على لبنان غير متوافرة

الأنباء الكويتية: قال مصدر مطلع لـ «الأنباء» ان ظروف توسع الحرب غير متوافرة، «وهذا الرأي عبر عنه رئيس مجلس النواب نبيه بري في حديث إلى صحيفة «أ
tayyar.org Live News

ظروف توسع الحرب على لبنان غير متوافرة

الأنباء الكويتية: قال مصدر مطلع لـ «الأنباء» ان ظروف توسع الحرب غير متوافرة، «وهذا الرأي عبر عنه رئيس مجلس النواب نبيه بري في حديث إلى صحيفة «أفينيري» التابعة للكنيسة الكاثوليكية الإيطالية، اذ استبعد عدوانا إسرائيليا واسعا، مشددا على ان القرار 1701 هو الصالح لرعاية الوضع على الحدود.   ورأى المصدر «ان الصورة ستبقى ضبابية لما بعد المحادثات التي سيجريها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن».   وأشار «إلى اتساع رقعة الضغط الدولي على إسرائيل للإقرار بالحق الفلسطيني، الذي تمثل بقرار محكمة العدل الدولية بشأن فلسطين، إضافة إلى القناعة الأميركية بضرورة إنهاء الحرب في غزة، الأمر الذي سيجبر نتنياهو على التراجع عن تعنته ومماطلته في إنجاز الاتفاق الذي يراوح مكانه نتيجة الموقف الإسرائيلي».

النهار: لبنان صار في عين العاصفة أكثر من غزة؟

بعض ما جاء في مانشيت النهار: ثمة تقديرات جديدة دخلت على خط السيناريوهات المتّصلة بالوضع الميداني في الجنوب، وعبره يعتقد واضعوها من المعنيين و
tayyar.org Live News

النهار: لبنان صار في عين العاصفة أكثر من غزة؟

بعض ما جاء في مانشيت النهار: ثمة تقديرات جديدة دخلت على خط السيناريوهات المتّصلة بالوضع الميداني في الجنوب، وعبره يعتقد واضعوها من المعنيين والخبراء أنّ لبنان صار في عين العاصفة أكثر من غزة لجهة ترقّب العدّ العكسي لما ستفضي إليه التطورات بعد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن التي سيتوجه إليها اليوم الأحد.   ولذا، فإنّ ما يفصل لبنان عن نهاية تموز الحالي سيتّسم بترقُّب ثقيل وحذر وخطر، حيث ستكون عين على الوضع جنوباً وعين على الساحات الإقليمية من مثل الغارات الإسرائيلية أمس على مدينة الحديدة في اليمن ومنشآت تكرير النفط في ميناء المدينة ردّاً على المسيّرة الحوثية التي سقطت قبل يومين في تل أبيب، الأمر الذي باتت معه يعتبر من أخطر معالم وبوادر نشوب المواجهة الإقليمية الشاملة.   ويخشى أن تكون معالم الحريق الإقليمي قد بدأت تُسابق زيارة نتنياهو لواشنطن الامر الذي يضع لبنان في مقدم واجهة هذا التطور الخطير وتداعياته.

غارة إسرائيلية عنيفة هزت بلدة عدلون

بعض ما جاء في مانشيت النهار:  هزّت غارة إسرائيلية عنيفة بلدة #عدلون الساحلية وسُمِع صداها في أجواء الجنوب وأرجاء الزهراني ومنطقة «أبو الأسو
tayyar.org Live News

غارة إسرائيلية عنيفة هزت بلدة عدلون

بعض ما جاء في مانشيت النهار:  هزّت غارة إسرائيلية عنيفة بلدة #عدلون الساحلية وسُمِع صداها في أجواء الجنوب وأرجاء الزهراني ومنطقة «أبو الأسود» ومحيطها. وأفاد مراسل «النهار» عن سماع دويّ انفجارات متتالية في الموقع المستهدَف، واشتعال النيران فيه، بعد الغارة العنيفة التي هزّت المنطقة. وقد قُطِعَت الطريق العامة بين عدلون و«أبو الأسود» بسبب توالي الانفجارات بعد الغارة الإسرائيلية وسط تقديرات بأنّ الغارة استهدفت مخازن للأسلحة والصواريخ.

Get more results via ClueGoal