Select a country

وزير الداخلية التركي يعلن عودة 278 ألفا و139 لاجئاً سوريا إلى المناطق المحررة عبر عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون

.....

خاص - منع طائرة للميدل ايست من الهبوط في فرنسا!

منعت طائرة الميدل ايست رقم 209 المتجهة من بيروت من الهبوط في مطار شارل ديغول - فرنسا حيث طلب منها التوجه الى بروكسيل لاسباب غير معروفة وما زال ال
tayyar.org Live News

خاص - منع طائرة للميدل ايست من الهبوط في فرنسا!

منعت طائرة الميدل ايست رقم 209 المتجهة من بيروت من الهبوط في مطار شارل ديغول - فرنسا حيث طلب منها التوجه الى بروكسيل لاسباب غير معروفة وما زال الركاب ينتظرون في الطائرة التي وصلت بروكسيل حوالي الساعة 6 صباحاً دون معرفة اسباب الانتظار حتى الساعة.

مرحبا بمصالحة القوات المردة...النائب إدكار طرابلسي:هناك بارقة أمل لتشكيل الحكومة

راى النائب الدكتور إدكار طرابلسي انه على الرغم من العرقلة التي تشهدها عملية تشكيل الحكومة الجديدة، فإن هناك بارقة أمل أظهرتها اجواء التهدئة و
tayyar.org Live News

مرحبا بمصالحة القوات المردة...النائب إدكار طرابلسي:هناك بارقة أمل لتشكيل الحكومة

راى النائب الدكتور إدكار طرابلسي انه على الرغم من العرقلة التي تشهدها عملية تشكيل الحكومة الجديدة، فإن هناك بارقة أمل أظهرتها اجواء التهدئة والروح الايجابية التي سادت الجلسة التشريعية، ومساعي الوساطة التي يقوم بها رئيس تكتل لبنان القوي، الوزير جبران باسيل.    ونوه النائب طرابلسي بالمؤشرات الايجابية التي تركتها جلسة البرلمان ولا سيما تأمين أدوية السرطان والامراض المستعصية وكهرباء زحلة وقانون المخفيين قسرا الذي يشفي جرحا وطنيا بليغا لطالما انتظره  الاف الاهالي المتألمين.   ورحب النائب طرابلسي بالمصالحة الحاصلة بين حزب القوات اللبنانية وتيار المردة، على أمل ان تتوطد أواصر الأخوة بين مختلف الزعماء اللبنانيين وذلك لطي ملفات الحروب المختلفة ولفتح صفحة جديدة مشرقة في تاريخ لبنان.

رسالة من زعيم كوريا الشمالية إلى الرئيس الأسد

هنأ زعيم كوريا الشمالية، كيم جون أون، الرئيس السوري بشار الأسد بالذكرى الـ 48 لـ «الحركة التصحيحية»، وتمنى له المزيد من «النجاح في الت
tayyar.org Live News

رسالة من زعيم كوريا الشمالية إلى الرئيس الأسد

هنأ زعيم كوريا الشمالية، كيم جون أون، الرئيس السوري بشار الأسد بالذكرى الـ 48 لـ «الحركة التصحيحية»، وتمنى له المزيد من «النجاح في التصدي لمؤامرات القوى المعادية».   وقال كيم جونغ أون في رسالة إلى الرئيس بشار الأسد، نشرتها صحيفة «نودون سينمون» الكورية الشمالية: «بهذه المناسبة أتمنى بصدق، لحكومتكم وشعبكم المزيد من النجاح لقضيتكم العادلة في التصدي لمؤامرات القوى المعادية والحفاظ على استقلال وأمن ووحدة أراضي البلاد»

غداً.. لبنان سيواجه الأمطار الغزيرة!

أفاد الأب ايلي خنيصر المتخصص في الأحوال الجوية عبر صفحته على «فيسبوك» انه ما ان وصل التيار النفاث الرطب او JET STREAM، فوق الكويت حتى رفع نسب
tayyar.org Live News

غداً.. لبنان سيواجه الأمطار الغزيرة!

أفاد الأب ايلي خنيصر المتخصص في الأحوال الجوية عبر صفحته على «فيسبوك» انه ما ان وصل التيار النفاث الرطب او JET STREAM، فوق الكويت حتى رفع نسبة الرطوبة في الجو الى 100% فضرب الطوفان البلاد وتحوّلت الكويت منتصف الليل الى Venice عربية عائمة على المياه.   سوف يستمر تساقط الأمطار الغزيرة في البلاد، فقد دخلت فجر اليوم الخميس العاصفة المدارية ذروتها وسوف تستمر حتى ظهر يوم الجمعة.   سبّب الطوفان في الكويت شللاً في الحركة، فقد غرقت السيارات واقتحمت المياه المنازل والمحال التجارية، وتحوّل المطار الى مستنقع كبير بسبب ارتفاع منسوب المياه فاستغنى الكثيرون عن سياراتهم واستبدلوها بالقوارب للتنقل في شوارع البلاد.   هذا ويتحضر لبنان غداً الجمعة لحالة عدم استقرار جوّي سوف ينتج عنها تساقط امطار غزيرة على الساحل مصحوبة بعواصف رعدية وتساقط للبرد تترافق ظهراً مع سرعة رياح تصل الى 55 كلم في الساعة وفي الشمال تلامس 75 كلم في الساعة وتكون الأمطار شديدة القوة بين طرابلس وعكار والضنية والجبال الشمالية وجبيل والبترون وجونية وكسروان والمتن والشوف وصيدا وصور والجنوب ومن ثم البقاع.   كيف ستتوزع درجات الحرارة؟ على الساحل: 22/17 على الجبال 1200 متر: 14/8 في البقاع: 17/8 الرياح: جنوبية غربية سرعتها 55 الى 75 كلم في الساعة الرطوبة: 60 الى 85% الضغط الجوّي: 1018hpa

روسيا اليوم: اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش جنوب بلدة هجين بريف دير الزور

.....

لماذا حضر ريشارد لابفيير الى بكركي امس؟

لوحظ ان الصحافي والكاتب الفرنسي ريشار لابفيير كان من بين الحاضرين الى بكركي امس خلال لقاء المصالحة بين القوات اللبنانية والمردة.   وعلم ان واض
tayyar.org Live News

لماذا حضر ريشارد لابفيير الى بكركي امس؟

لوحظ ان الصحافي والكاتب الفرنسي ريشار لابفيير كان من بين الحاضرين الى بكركي امس خلال لقاء المصالحة بين القوات اللبنانية والمردة.   وعلم ان واضع كتاب «مجزرة اهدن او لعنة العرب المسيحيين» جاء بناء على دعوة من المردة، في اشارة الى ان صفحة جديدة قد فتحت بعد احداث ١٣ حزيران ١٩٧٨.

امرأة تقضي عاماً بأكمله وحدها على متن قارب..

يلف السواد خليج بسكاي على الساحل الغربي بأوروبا، في مشهدٍ خالٍ إلا من النجوم في السماء، والوديان في الأرض، بينما كانت سوزان سميلي تطفو بقاربه
tayyar.org Live News

امرأة تقضي عاماً بأكمله وحدها على متن قارب..

يلف السواد خليج بسكاي على الساحل الغربي بأوروبا، في مشهدٍ خالٍ إلا من النجوم في السماء، والوديان في الأرض، بينما كانت سوزان سميلي تطفو بقاربها لتقضي عام كامل في البحر. كان هذا البحر المظلم أعمق مما كانت تتخيل، لا أحد يلوح في الأفق ولا توجد إشارة راديو. يُخيم الصمت على المكان فلا تسمع إلا صوت تلاطم الأمواج المندفعة باتجاه قاربها الصغير «إسيان». تسطع النجوم فوق رأسها، تحاول عبثاً أن تشد انتباهها، تحدق في الأسفل حيث الدلافين المتوهجة بالألوان الفسفورية. يدور من حولها مخلوقٌ رائع، تتبعه سلسلة نجوم. تحرك الماء بذراعها في نشوة. بعدما أرخيت الأشرعة، وخرجت عن مسارها بحثاً في السماء عن نجوم «المحراث». ربما بعدها تغفو قليلاً بينما تحاول الدلافين اختراق نافذتها. تقول لـ «The Guardian» «أكاد لا أصدق أنَّني الآن هنا على متن قاربي متوجهة إلى إسبانيا، فلم أكن حتى أتوقع أن أعبر هذه القناة». عام كامل في البحر .. ومن هنا بدأت الرحلةفي الصيف الماضي، تملكت سميلي، وهي محررة سابقة بقسم الطعام في مجلة G2 وصحيفة The Guardian، فكرة أن تستقيل من عملها لتجوب بريطانيا بحراً. لم تشغلها فكرة التمتع بجمال الساحل، أو تجميع بلح البحر أو السباحة مع الفقمات. أبحرت وحدها، كانت تمرُّ على الموانئ بحثاً عن مكانٍ تقيم فيه، كانت تدعى دائماً للدخول، ليس كواحدةٍ من السكان المحليين أو كسائحة، لكن وفقاً لأحد أعراف الملاحة القديمة. تقول «أحسستُ كأنَّني في موطني وأنا أتجاذب أطراف الحديث مع الرجال على متن إحدى سفن الصيد في بريكسهام، وشاهدتُ العجائز يتمايلون رقصاً في ميناء فووي على أنغام فرقة Erasure».في البحر عاشت حياة تختلف تماماً عن نمط حياتها في لندنكانت سعيدة للغاية، تقول » كنتُ هناك أعيش على متن قارب كبير في نهر التايمز، في الوقت ذاته أعمل محررة منوعات في صحيفة The Guardian، وهي المهنة التي طالما تمنيتها. بيد أنَّ إحساساً داخلياً بالانزعاج ظل يراودني باستمرار». كانت تشعر أنها منعزلةٌ عن نطاق العالم الخارجي، وعمَّق انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي ذلك الشعور. لم تُخيب نتيجة التصويت وحدها آمالها، بل تلك الفكرة التي تبنَّاها بعض أصدقائها حتى المتسامحين منهم، حين وصفوا المؤيدين للانفصال بأنَّهم إما عنصريون أو حمقى. حينها حدثتها نفسها بأن عليها الرحيل بحثاً عن صورةٍ أكثر تسامحاً لبريطانيا، «لربما يُصادفني بعض الأمل فأكتب عنه». لكن كان الأمر أكثر أنانيةً من ذلك، بحسب وصفها فقد كانت تبحث عن مهرب، وكان البحر وسيلتها لذلك. بحلول أغسطس وصلت إلى منطقة لاندز إند. لم تكن لديها رغبة في أن تبحر شمالاً، بعد أن علقت في هذا الطقس السيئ، أضف إلى أنَّ الخريف كان على وشك أن ينتهي. فاعتزمت أن تتجه جنوباً، وبدت الفكرة مثيرةً لدرجة تعجز الكلمات عن وصفها. وأكدّ لها أصدقاؤها الذين سبق لهم الإبحار هناك سهولة الأمر. بدأت الرياح تهب باتجاه قاربها «إسيان».بدا لها أمر الإبحار عقلانياً، لكنَّه كان مخيفاً!تمتلك سميلي المؤهلات الأساسية في الإبحار، إذ درست دورةً في الإبحار ليومٍ واحد وحصلت على رخصة ربان، لكنِّها لا تحسب نفسها صاحبة خبرة، كانت تنوي التعلم أثناء الإبحار. وكان عليها أن تعثر على طاقمٍ بحريٍ يُرافقها في الرحلات الطويلة. اتجهت إلى اليسار عند منطقة لاندز إند بدلاً من اليمين، تاركةً خلفها بريطانيا التي تسعى للانفصال. قالت في نفسها «لو وصلتُ إلى بريتاني في فرنسا سأسعد بهذه المغامرة الشتوية. قطعتُ آلاف اﻷميال مُبحرةً إلى البرتغال، وها أنا بعد عامٍ في إيطاليا، ولم أعد إلى بلادي منذ ذلك الحين». صحيح أنها كانت قلقة بشأن بقائها وحدها في فرنسا، لكن اتضح لها فيما بعد أنَّه لم يكن هناك داعٍ. كانت منطقة بريتاني هي مركز رحلتها البحرية التي حازت اهتمام كل من تعرفه. كان رد فعلهم: «هل تُبحرين في بريتاني؟ وحدك؟ بهذا القارب الصغير؟! واجهتُ رد الفعل هذا كثيراً؛ إذ يندر وجود نساءٍ يُبحرون وحدهم. كانت تضحك حين يقابلها أحدهم في البرتغال فيقدم نفسه قائلاً: «سمعنا عنك وعن رحلتكِ في إسبانيا». ومرةً قال لي رُبان المرفأ وهو يشير إلى المقصورة: «هل معكِ رجل باﻷسفل؟». بعد مرور عام، أصبحت تتضايق أكثر ممن ينظرون لها كشيءٍ غريب وجديد! تقول «مثل الرجال الذين يحدقون في أو يلتقطون صورتي، أو من يشيرون إلى وأنا أرفع مرساتي. عادةً أُلوح بيدي كي أُقلل من غرابة الموقف، بالنسبة لي لا أستشعر أنَّ اﻷمر يُضايقهم».أحياناً يتجاوز الموقف حدود الغرابة!ربما يحوم رجلٌ ما حولها في السفوح الخاوية، وهو يقود دراجته المائية ويُحدق فيها عاجزاً عن النطق لفترةٍ طويلة. ومن المؤسف أنَّها كانتُ تشعر أنها مُهددة وهي تقفُ على رصيف الموانئ الخاوية بسبب وجود بعض السكارى في الخارج أكثر من خوفها من المخاطر التي واجهتها في البحر. تقول «أظهر لي العديد من البحارة احتراماً كبيراً على طول الطريق، أحببتهم وهم يخرجون من اليخوت ويشيرون بأصابع اﻹبهام ﻷعلى، في إشارةٍ منهم إلى تقديرهم لي بشأن محاولتي اﻹبحار بقاربٍ صغير، فطول إسيان أصغر من 8 أمتار». وتلقت دعماً يفوق الوصف، فهناك مجتمع دولي مُكتفٍ ذاتياً من البحارة يهرع لمساعدتك عند مواجهة مشكلة، لأنَّ الجميع يعرف كيف هو شعور أن تكون في مأزق وأنت في عرض البحر».«اﻵن أشعر أنّ البحر أصبح موطني أكثر من أي مكانٍ آخر»تغيّر منظورها للحياة حين نشرت صورةً لها وهي ترسو بقاربها في بقعةٍ شاعرية خاوية، فإذا بوالدها سام قلقٌ حول مدى وحدتها هناك. «ياله من مسكين! بالنسبة له هذه الصورة أشبه بكابوسٍ. كان أبي يعمل في الأسطول البحري التجاري، لذا فهو يتفهم بعض التحديات التي أواجهها» بحسب وصفها. تضيف «ظهر التحدي اﻷول بعد عبور القناة (كان العبور 24 ساعةً غير مثيرة، ومرت بجانبي بضع سفن): في مجرى شينال دور فور، حيث توجد تياراتٌ قوية لمسافة 30 ميلاً حتى ممر راز دو سين سيئ السمعة. توقف المحرك قرب المدخل، فكرتُ أنَّه ليس الوقت الملائم لكنِّي سأبحر على أي حال. بعدها توقفت الرياح وتكاثف الضباب. وبعد ثلاث محاولاتٍ لتنظيف فتحة التهوية، عاد المحرك للعمل واجتزتُ الممر». كان ظهور الضباب تحدياً قائماً طوال الوقت. وبعد عبور خليج بسكاي، مررتُ بساحل كوستا دا مورتي، أي ساحل الموت، الذي يستحق هذا الاسم عن جدارة. «انضمت إليّ حينها صديقتي كات في رحلتها البحرية الأولى». عربي بوستAST 14/11/2018 09:00 تم النشر: AST 14/11/2018 09:03 تم التحديث: يلف السواد خليج بسكاي على الساحل الغربي بأوروبا، في مشهدٍ خالٍ إلا من النجوم في السماء، والوديان في الأرض، بينما كانت سوزان سميلي تطفو بقاربها لتقضي عام كامل في البحر. كان هذا البحر المظلم أعمق مما كانت تتخيل، لا أحد يلوح في الأفق ولا توجد إشارة راديو. يُخيم الصمت على المكان فلا تسمع إلا صوت تلاطم الأمواج المندفعة باتجاه قاربها الصغير «إسيان». تسطع النجوم فوق رأسها، تحاول عبثاً أن تشد انتباهها، تحدق في الأسفل حيث الدلافين المتوهجة بالألوان الفسفورية. يدور من حولها مخلوقٌ رائع، تتبعه سلسلة نجوم. تحرك الماء بذراعها في نشوة. بعدما أرخيت الأشرعة، وخرجت عن مسارها بحثاً في السماء عن نجوم «المحراث». ربما بعدها تغفو قليلاً بينما تحاول الدلافين اختراق نافذتها. تقول لـ «The Guardian» «أكاد لا أصدق أنَّني الآن هنا على متن قاربي متوجهة إلى إسبانيا، فلم أكن حتى أتوقع أن أعبر هذه القناة». عام كامل في البحر .. ومن هنا بدأت الرحلةفي الصيف الماضي، تملكت سميلي، وهي محررة سابقة بقسم الطعام في مجلة G2 وصحيفة The Guardian، فكرة أن تستقيل من عملها لتجوب بريطانيا بحراً. لم تشغلها فكرة التمتع بجمال الساحل، أو تجميع بلح البحر أو السباحة مع الفقمات. أبحرت وحدها، كانت تمرُّ على الموانئ بحثاً عن مكانٍ تقيم فيه، كانت تدعى دائماً للدخول، ليس كواحدةٍ من السكان المحليين أو كسائحة، لكن وفقاً لأحد أعراف الملاحة القديمة. تقول «أحسستُ كأنَّني في موطني وأنا أتجاذب أطراف الحديث مع الرجال على متن إحدى سفن الصيد في بريكسهام، وشاهدتُ العجائز يتمايلون رقصاً في ميناء فووي على أنغام فرقة Erasure».في البحر عاشت حياة تختلف تماماً عن نمط حياتها في لندن القارب الذي أبحرت بهكانت سعيدة للغاية، تقول » كنتُ هناك أعيش على متن قارب كبير في نهر التايمز، في الوقت ذاته أعمل محررة منوعات في صحيفة The Guardian، وهي المهنة التي طالما تمنيتها. بيد أنَّ إحساساً داخلياً بالانزعاج ظل يراودني باستمرار». كانت تشعر أنها منعزلةٌ عن نطاق العالم الخارجي، وعمَّق انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي ذلك الشعور. لم تُخيب نتيجة التصويت وحدها آمالها، بل تلك الفكرة التي تبنَّاها بعض أصدقائها حتى المتسامحين منهم، حين وصفوا المؤيدين للانفصال بأنَّهم إما عنصريون أو حمقى. حينها حدثتها نفسها بأن عليها الرحيل بحثاً عن صورةٍ أكثر تسامحاً لبريطانيا، «لربما يُصادفني بعض الأمل فأكتب عنه». لكن كان الأمر أكثر أنانيةً من ذلك، بحسب وصفها فقد كانت تبحث عن مهرب، وكان البحر وسيلتها لذلك. بحلول أغسطس وصلت إلى منطقة لاندز إند. لم تكن لديها رغبة في أن تبحر شمالاً، بعد أن علقت في هذا الطقس السيئ، أضف إلى أنَّ الخريف كان على وشك أن ينتهي. فاعتزمت أن تتجه جنوباً، وبدت الفكرة مثيرةً لدرجة تعجز الكلمات عن وصفها. وأكدّ لها أصدقاؤها الذين سبق لهم الإبحار هناك سهولة الأمر. بدأت الرياح تهب باتجاه قاربها «إسيان».بدا لها أمر الإبحار عقلانياً، لكنَّه كان مخيفاً!تمتلك سميلي المؤهلات الأساسية في الإبحار، إذ درست دورةً في الإبحار ليومٍ واحد وحصلت على رخصة ربان، لكنِّها لا تحسب نفسها صاحبة خبرة، كانت تنوي التعلم أثناء الإبحار. وكان عليها أن تعثر على طاقمٍ بحريٍ يُرافقها في الرحلات الطويلة. اتجهت إلى اليسار عند منطقة لاندز إند بدلاً من اليمين، تاركةً خلفها بريطانيا التي تسعى للانفصال. قالت في نفسها «لو وصلتُ إلى بريتاني في فرنسا سأسعد بهذه المغامرة الشتوية. قطعتُ آلاف اﻷميال مُبحرةً إلى البرتغال، وها أنا بعد عامٍ في إيطاليا، ولم أعد إلى بلادي منذ ذلك الحين». صحيح أنها كانت قلقة بشأن بقائها وحدها في فرنسا، لكن اتضح لها فيما بعد أنَّه لم يكن هناك داعٍ. كانت منطقة بريتاني هي مركز رحلتها البحرية التي حازت اهتمام كل من تعرفه. كان رد فعلهم: «هل تُبحرين في بريتاني؟ وحدك؟ بهذا القارب الصغير؟! واجهتُ رد الفعل هذا كثيراً؛ إذ يندر وجود نساءٍ يُبحرون وحدهم. كانت تضحك حين يقابلها أحدهم في البرتغال فيقدم نفسه قائلاً: «سمعنا عنك وعن رحلتكِ في إسبانيا». ومرةً قال لي رُبان المرفأ وهو يشير إلى المقصورة: «هل معكِ رجل باﻷسفل؟». بعد مرور عام، أصبحت تتضايق أكثر ممن ينظرون لها كشيءٍ غريب وجديد! تقول «مثل الرجال الذين يحدقون في أو يلتقطون صورتي، أو من يشيرون إلى وأنا أرفع مرساتي. عادةً أُلوح بيدي كي أُقلل من غرابة الموقف، بالنسبة لي لا أستشعر أنَّ اﻷمر يُضايقهم».أحياناً يتجاوز الموقف حدود الغرابة! رافقتها هذه الكائنات الجميلة في رحلتهاربما يحوم رجلٌ ما حولها في السفوح الخاوية، وهو يقود دراجته المائية ويُحدق فيها عاجزاً عن النطق لفترةٍ طويلة. ومن المؤسف أنَّها كانتُ تشعر أنها مُهددة وهي تقفُ على رصيف الموانئ الخاوية بسبب وجود بعض السكارى في الخارج أكثر من خوفها من المخاطر التي واجهتها في البحر. تقول «أظهر لي العديد من البحارة احتراماً كبيراً على طول الطريق، أحببتهم وهم يخرجون من اليخوت ويشيرون بأصابع اﻹبهام ﻷعلى، في إشارةٍ منهم إلى تقديرهم لي بشأن محاولتي اﻹبحار بقاربٍ صغير، فطول إسيان أصغر من 8 أمتار». وتلقت دعماً يفوق الوصف، فهناك مجتمع دولي مُكتفٍ ذاتياً من البحارة يهرع لمساعدتك عند مواجهة مشكلة، لأنَّ الجميع يعرف كيف هو شعور أن تكون في مأزق وأنت في عرض البحر».«اﻵن أشعر أنّ البحر أصبح موطني أكثر من أي مكانٍ آخر»تغيّر منظورها للحياة حين نشرت صورةً لها وهي ترسو بقاربها في بقعةٍ شاعرية خاوية، فإذا بوالدها سام قلقٌ حول مدى وحدتها هناك. «ياله من مسكين! بالنسبة له هذه الصورة أشبه بكابوسٍ. كان أبي يعمل في الأسطول البحري التجاري، لذا فهو يتفهم بعض التحديات التي أواجهها» بحسب وصفها. تضيف «ظهر التحدي اﻷول بعد عبور القناة (كان العبور 24 ساعةً غير مثيرة، ومرت بجانبي بضع سفن): في مجرى شينال دور فور، حيث توجد تياراتٌ قوية لمسافة 30 ميلاً حتى ممر راز دو سين سيئ السمعة. توقف المحرك قرب المدخل، فكرتُ أنَّه ليس الوقت الملائم لكنِّي سأبحر على أي حال. بعدها توقفت الرياح وتكاثف الضباب. وبعد ثلاث محاولاتٍ لتنظيف فتحة التهوية، عاد المحرك للعمل واجتزتُ الممر». كان ظهور الضباب تحدياً قائماً طوال الوقت. وبعد عبور خليج بسكاي، مررتُ بساحل كوستا دا مورتي، أي ساحل الموت، الذي يستحق هذا الاسم عن جدارة. «انضمت إليّ حينها صديقتي كات في رحلتها البحرية الأولى». لحسن الحظ لم تكن لدى كات مشكلة مع الأجواء السيئة، إذ قضت خمس ساعاتٍ في ساحل الموت والضباب يكسو المكان.بدأ الوضع بتدهور الظروف الجوية، ثم أضحى مخيفاً، وبعدها صار تعساً. اقتربت من خط الساحل ونحن نحاول تفادي الاصطدام بالسفن الأخرى. وكانت مستعدة لإطلاق صافرة الضباب، واللاسلكي يبث إشاراتٍ عن قاربٍ اختفى هنا الليلة الماضية. تدريجياً، انقشع الضباب وأصبح بإمكانها النظر وراءها إلى تلك الهالة البيضاء الكثيفة التي تغطي بلدة فينيستيري. بدت الهالة جميلةً عند النظر إليها من مسافةٍ آمنة. وتشكلت بعض السحب عند وصولنا إلى جزر الغال، أضفت سحراً عابراً على هذا الأرخبيل المذهل حين نظرنا إليه. وحين ظهرت جزر سييس، نادتني كات بتفاؤل: «انظري، ما أجمل هذا المشهد!.لحظات لا تُنسى في هذه الرحلةمثل مشاهد الشروق واختفاء النجوم ورحيل مراكب الصيد، أو لحظات الإحساس بدفء الجو في مدينة لشبونة في أكتوبر/تشرين الأول، والقفز ابتهاجاً بإبحار الشمس وقت وقت الغروب. لكنَّها كانت رحلة شاقة، فلم تكن هناك رياح لتدفعها جنوباً. وانطلقتُ متأخرة، في أواسط شهر سبتمبر/أيلول، وتسابقتُ مع الريح قبل قدوم العواصف. وقضيتُ الشتاء في مدينة أولهاو. إحدى المدن البحرية الواقعة في الغارف في البرتغال الرائعة. تعلمتُ بضعة جمل باللغة البرتغالية تكفي للدردشة مع الصيادين عن أحوال الطقس، وتكوين صداقات، والتعامل مع المكان كالوطن. وبدأت ألاحظ ضيق الحيز السكني الذي أعيش فيه. فليس في قاربها إسيان سوى أساسيات المعيشة: دورة مياه، ومطبخ صغير وحوض، مدفأة ومشواة رديئة، ومنضدة طعام ومضجع للنوم. وبسبب رحيلها المفاجئ فإنَّ القارب لم يكن مُعداً للرحلات الطويلة. لم تمتلك حتى براداً على خلاف كل من قابلتهم، إذ كان أصدقاؤها الفرنسيون يملكون التجهيزات الكافية للطهي بالبخار. وكان الشتاء في البرتغال معتدلاً، لكن بعد أن رسوت لمدة شهرٍ اتسمت أجواؤه بالرطوبة، اقتنعتُ أنني في حاجة إلى مزيدٍ من الحرارة كي أشعر بالدفء. ثبَّت لها أحد الأصدقاء مدفأة صغيرة، غيرت يومها إلى حدٍ ما. كان يمكنها على أيّ حال أن تمضي قدماً دون الحاجة إلى توفير وسائل الراحة الأساسية. لم يكن هناك داعٍ إلى أن تقبع في الموانئ.حين التقت قارباً من الجزائر!كان الهواء معبأً برائحة البترول. انجرف قاربها ليصبح على بعد عدة أقدام من قاربٍ صغير يشق طريقه وسط أمواجٍ متلاطمة. كان الظلام دامساً، إذ كانت الساعة الثالثة صباحاً، استطاعت أن ترى قرابة عشرة رجال على متن القارب. هم في البحر منذ خمسة أيام، أبحروا مئة ميل من الجزائر إلى هنا، على بعد 40 ميلاً من الساحل الإسباني.رقد بعضهم من المرض، واتكأ آخرون يدخنون في هذا القارب الممتلئ بالوقود، قلقتُ حيال ذلك. كان المشهدُ قاتماً، لكنِّي توقعتُ الأسوأ. قطعت خمسة أميال حتى تصل إلى هنا بعدما أُطلِقَت استغاثة من قارب ويلما، وهو قارب سويدي أُبحِر معه إلى جزر البليار. كان الرجال قد تتبعوهم مذعورين، وظلوا يصرخون، وفي لحظة يأس اندفع قاربهم في اتجاه هيكل سفينة ويلما فارتطم به، ثم قفز أحدهم على ظهر السفينة. بدا الأمر مُرعباً عبر جهاز اللاسلكي. سمعتُ صوت صديقي تيوبي وهو يقول: «وقع شخصٌ في الماء». هذه هي أسرع وسيلة لطلب النجدة، لكنَّها كانت تفتقر إلى التفاصيل. لم يكن واضحاً من الذي وقع في الماء؟ هل هو زوجته هيلينا؟ وكيف وصلوا إلى هنا؟. تقول «تخيلتُ الأسوأ وأنا أغير مساري باتجاههم. كنتُ أرتجف بشدة حتى أنَّني بالكاد أدرتُ مفتاح محركي. تبين أنَّ رجلين سقطا في الماء أثناء محاولتهما بلوغ سطح سفينة ويلما، وانتُشِلا ولم يتأذَّ أيٌ منهما».أما السفينة ويلما فقد دارت لتجنب الزورق ولم تتضررتحول الخوف إلى ارتياحٍ ثم استيعاب للموقف. مرت أربع ساعات حتى حضر خفر السواحل. صرخ الرجال طلباً للصعود على متن السفينة، وهو أمرٌ بوجود تلك الأمواج العاتية، وتعطل محرك قاربهم. كانت ليلة طويلة ولم تنم منذ 30 ساعة. «لا أستطيع أن أتخيل كيف يقضي الإنسان أسبوعاً في زورق. وصل خفر السواحل الإسباني في الفجر. انهمرت الدموع حين اصطف الرجال على حواف المركب ولمسوا قلوبهم عند توديعهم سفينة ويلما، وتركوها في أمان». قدَّرت مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين هذا الصيف أنَّ أكثر من 1800 شخصٍ لقوا حتفهم أثناء عبورهم البحر الأبيض المتوسط، وهي زيادة كبيرة في عدد الوفيات. وتُعد مؤشراً على تزايد مخاطر عبور البحر الأبيض المتوسط. أما وزير داخلية إيطاليا اليميني المتطرف ماتيو سالفيني فقال إنَّه كان ينبغي على خفر السواحل ألا يلتفت لنداءات الاستغاثة الصادرة من زوارق المهاجرين. بدأ هذا الفكر يترسخ في جميع أنحاء أوروبا؛ إذ تُجرَّم الآن الجهود الإنسانية التي تُبذل لمساعدة زوارق اللاجئين. ووجه قادة الاتحاد الأوروبي في يونيو/حزيران الماضي تعليماتٍ إلى سفن المنظمات غير الحكومية بوقف إنقاذ سفن المهاجرين، بعد ساعاتٍ من غرق 100 شخص قبالة السواحل الليبية.البحر الأبيض المتوسط هو بحر قاس«إنَّني مندهشة مما خضته»، وعرفتُ أنَّنا كبشر لدينا قدرة على التحمل والتأقلم أكبر بكثير مما نتصور. لم أكن يوماً ما شخصاً عملياً، لكنَّني أتعلم. ورضيتُ عن نفسي حين تعلمتُ أبجديات الميكانيكا. كان ينبغي عليّ أن أتعلمها لأنَّه عندما تكون في عرض البحر.فعليك أن تحل مشكلاتك بنفسك، كما أنَّه ليست لدي أيّ نية في أن أعتزل هذه الحياة. في عقلي أسطورة يونانية أمتثل بها، ناهيك عن أنَّني أفكر في الإبحار صوب إفريقيا. أحبت التغيير الذي طرأ على شخصيتها نتيجة نمط الحياة ذاك. فقد أصبحت أكثر حرصاً في تعاملها مع الموارد، تنتقي منها فقط ما تحتاج إليه، فقد تحولت لشخص عملي. تقول «عندما تجد نفسك مضطراً على أن تبحث عن الماء، فإنَّك لن تُضيع قطرة واحدة منها. حين تكون الدكاكين على بعد 20 ميلاً بحرياً، فإنَّك ترتجل، تسخن خبزاً على المقلاة وفوقه بعضٌ من السمك المملح. ستصير واسع الحيلة». فقد أصبحت تحب وضع الميزانيات، تنفق حوالي 60 دولاراً إسبوعياً (تقريباً ما كنتُ أنفقه على المواصلات وشراء القهوة والغداء أثناء العمل). تصف ذلك أنني «أسعد وأقوى وصحتي أفضل، نعم هناك ضغوط، لكنَّها تؤكد على قيمة الحياة. تتعلم التواضع حين تكون تحت رحمة العالم، وتركز على الأشياء المهمة. هل أنا بمأمن؟ أين أستطيع أن أجد ملاذاً وماءً وطعاماً؟ لا أفتقد شيئاً سوى أن أستحم بانتظام (لا يفيد الاستحمام اليومي والاغتسال في الحوض الشعر كثيراً)، لكنِّي أحب تقديري العميق للمتع البسيطة، فمن كان يصدق أنَّه قد تكون هناك الكثير من البهجة في الحمام الدافئ والملابس النظيفة؟».هناك لحظات لا تنسى في كل تحدٍّأبحرت باتجاه جبل موسى المقدس في إفريقيا، وأعمدة هرقل التي تفصل بين قارتي إفريقيا وأوروبا. ذات صباح انضم إليها سربٌ من الحيتان الطيارة، وأسماك أبو سيف، التي بدت عضلاتٍ خالصة من الفضة وهي تنبثق من البحر. ومشاهدة القمر الأحمر وهو يرتفع فوق الخليج الهادئ، أو النوم في الهواء الطلق تحت تساقط الشهب. حديقتها الخلفية كانت بركةً من الماء الصافي، أما جيرانها الفضوليون فكانوا من الأسماك الأنبوبية والسلاحف. ولم يكن يمكن لأحد أن يعيق رؤيتها للشمس المتوهجة بلونها البرتقالي عند ظهورها، ولم تكن الأضواء تلوث سماءها المرصعة بالنجوم. في كل يوم يمر عليها، شعرت أنها محظوظة لأنها اتخذت من هذا البحر الرائع الجمال بيتاً لها. arabicpost

جمارك المطار ضبطت 20 كيلو ذهب مهربة من تركيا وعلب دخان مهربة من أوكرانيا

أفادت «الوكالة الوطنية للاعلام» أن مصلحة الجمارك في مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، ضبطت مساء اليوم 20 كيلو من الذهب مع أحد المسافرين ال
tayyar.org Live News

جمارك المطار ضبطت 20 كيلو ذهب مهربة من تركيا وعلب دخان مهربة من أوكرانيا

أفادت «الوكالة الوطنية للاعلام» أن مصلحة الجمارك في مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، ضبطت مساء اليوم 20 كيلو من الذهب مع أحد المسافرين القادمين من تركيا، وبوشر التحقيق معه. كذلك، تمكنت مصلحة الجمارك في المطار من ضبط ما يقارب 800 علبة من دخان HEETS مع أحد المسافرين القادمين من أوكرانيا عن طريق تركيا، وبوشرت التحقيقات.

وكالة الأنباء الكويتية تعلن أنّه تم تعليق الرحلات المغادرة من مطار الكويت وتحويل بعض الرحلات القادمة إلى دول مجاورة  بسبب سوء الأحوال الجوية

.....

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الأربعاء 14 تشرين الثاني 2018

* مقدمة نشرة أخبار «تلفزيون لبنان» خسرت إسرائيل وربحت غزة واستقال أفيغدور ليبرمان وأصبح نتنياهو رئيس حكومة ويحمل حقيبة وزارة الحرب إضاف
tayyar.org Live News

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الأربعاء 14 تشرين الثاني 2018

* مقدمة نشرة أخبار «تلفزيون لبنان» خسرت إسرائيل وربحت غزة واستقال أفيغدور ليبرمان وأصبح نتنياهو رئيس حكومة ويحمل حقيبة وزارة الحرب إضافة الى وزارتي الخارجية والصحة.وفي جنوب لبنان جولة لقائد الجيش العماد جوزف عون الذي شدد على حماية السيادة اللبنانية.ويبقى الحدث اليوم لقاء المصالحة التاريخية بين رئيسي حزب المردة سليمان فرنجيه والقوات اللبنانية سمير جعجع في بكركي والذي وصفه البطريرك الراعي بجمال لقاء الأخوة.وعلى الصعيد الحكومي برز قول الرئيس بري في لقاء الأربعاء النيابي إن الحكومة ستولد قريبا. وقد كثف الوزير جبران باسيل تحركه وأكد على حكومة الوحدة الوطنية وقال إن الرئيس الحريري الأب السياسي للسنة وان المفتي دريان الأب الروحي.وتوقعت أوساط سياسية لقاء قريبا بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري للتشاور في إمكانات إعلان مراسيم الحكومة بعد تفريج الوضع. وقللت هذه الأوساط من أن يكون موقف حزب الله نابعا من معادلات خارجية وإن كانت الولايات المتحدة الأميركية فرضت عقوبات.البداية من لقاء المصالحة التاريخية بين الزعيمين المسيحيين الشماليين رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية في بكركي برعاية رأس الكنيسة المارونية طوت صفحة مريرة من النزف الدموي والجراح العميقة عمرها 40 عاما.====================* مقدمة نشرة أخبار ال «ال بي سي» ليالي الشمال الحزينة فكت الحداد وطوت صفحة سوداء من كتاب أسود بقي مفتوحا أربعين عاما وخمسة أشهر...ليالي الشمال الحزينة فكت الحداد وختمت جرحا كان ما زال ينزف منذ 13 حزيران 1978 حتى عصر 14 تشرين الثاني 2018...ليالي الشمال الحزينة فكت الحداد حين تصافح وتصالح سمير جعجع وسليمان فرنجيه ليطويا أقسى ألم وأطول وجع بين الموارنة دام نصف قرن أو أقل بقليل.إنه التاريخ الذي لا يرحم: 13 حزيران 1978، سمير جعجع، أبن الستة والعشرين عاما في إهدن، وكانت المجزرة... وسليمان فرنجيه أبن الثلاثة عشر عاما في النقاش في حضن جده الرئيس سليمان فرنجيه ...حصل ما حصل، مما بات مكتوبا وموثقا في آلاف الأوراق والوثائق، وما لم يكتب بقي من الأسرار في خزائن الذاكرة... كم من ذاكرة رحلت وأخذت أسرارها معها، وكم من ذاكرة أقفلت الباب على ما جرى وما خزنت، ورمت المفتاح...مجزرة أهدن في 13 حزيران 1978، لم تكن بيد سمير جعجع، ابن الستة والعشرين عاما آنذاك، وسليمان فرنجيه، أبن الثلاثة عشر عاما آنذاك، لكن المصالحة في 14 تشرين الثاني 2018 بيدهما، وأهم ما فيها انه لم يعد بإمكان احد أن يسحبها من خزائن الذاكرة ووضعها على الطاولة في سبيل استخدامها او حتى استغلالها لغايات سياسية.والمهم اخذ العبرة والتعلم من دروس الماضي لكتابة الحاضر والمستقبل، ليس بالدم بل بالحبر. فلا تتحول الخيارات إلى صراعات:منذ أربعين عاما تزاحمت الخيارات فتحولت إلى صراعات، فكان لبنان، والموارنة منه، جزءا من هذه الخيارات والصراعات، منذ زيارة الرئيس السادات للقدس وصولا إلى كامب ديفيد، والعامل السوري رفضا لهذا الخيار.اليوم، وبعد اربعين عاما، تتزاحم الخيارات ويخشى ان تتحول إلى صراعات، فهل يتم تحاشي أن يكون لبنان وبعض الطوائف وقودا لها؟حرب لبنان: حروب الضحايا على الضحايا، فهل من استخلاص للعبر؟ليالي الشمال الحزينة... إبتسمت. ابتسمت في بكركي برعاية البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في جو وجداني. ==================* مقدمة نشرة أخبار ال «ام تي في» في ظلمة الانسداد السياسي والوطني جاءت ومضة نور شمالية لتشق العتمة فرياح الشمال المسيحي التي طالما كانت تنفخ حزينة منذ العام 1978 اثر نهار اهدن المشؤوم هبت دافئة بفعل المصالحة التاريخية بين زعيمي القوات والمردة تحت قبة بكركي وبرعاية سيدها التي زادته المناسبة غبطة وفرحا كيف لا وقد تعانق قطبان من ابنائه بعد طول تفرقة وافتراق واذا كان من كلام في المصالحة بين القوات والمردة وتحصينها فهو ان لا يسمح المتصالحان جعجع وفرنجية لاحد بان يسرقها الى بازار السياسات الضيقة لتجريدها من بعدها الوطني فهي ليست مصالحة سياسية كيدية بمعنى اصطفاف الثنائي ضد فريق ثالث وليست تكتيكية اي انتخابية نيابية او رئاسية وليست آنية ظرفية قد يباعد بين قطبيها وناسهما انتفاء المصلحة اي ان يفشل جعجع في ادخال فرنجية صفوف الرابع عشر من آذار وهو لا يسعى او يفشل فرنجية في ادخال جعجع صف الممانعة وهو لا يسعى .فالمصالحة تشمل كل المسيحيين وكل اللبنانيين ولبنان الدولة ولا ننسى ان التغلب على لبنان كان يتطلب تجزئة ابنائه طوائف ومذاهب وعائلات واحزاب وبناء جدران الفصل والكراهية بينهم نفسيا وجغرافيا، ولعل الضربة الاقوى هي التي فصلت موارنة الشمال عن اخوانهم في جبل لبنان وجعلت جسر المدفون جسرا لدفن الوحدة جسر قطع لا جسر وصل. المصالحة اليوم اعادت الجسر جسرا وعاد التفاعل بين القلب والرئتين واول ما واكب هذه الخطوة هو عبق بخور قدسي من قنوبين بارك المصالحة وبدد رائحة الدم الى غير رجعة. في المقابل المقلب السياسي على اسوداده فالواقع الحكومي عالق حتى الساعة على سطوح الخلافات فبعدما اسقط الرئيس الحريري المتراس السياسي والمعنوي الاخير الذي كان يحتمي به حزب الله والذي اظهر الحزب متلبسا بالقبض على عنق الحكومة والدولة لم يعد في الميدان لحلحة عقدة التأليف سوى المسعى الذي يضطلع به الوزير باسيل على مثلث بيت الوسط الضاحية سنة حزب الله، ولا تبدو المهمة سهلة على الاطلاق. ===================* مقدمة نشرة أخبار «الجديد»على تاريخ تنزه فوق مجزرة.. وعن عمر ناهز الأربعين مغفرة.. أقفل قصر إهدن ستائر حزنه اليوم وتمت تلاوة رسائل الغفران من طوني وفيرا وجيهان وبقية رفاق مضوا ذات صيف بارد ومن حيث لا توقيت ومع اختمار الروح للمسامحة تقدم سليمان فرنجية الى المصافحة وملاقاة سمير جعجع في البيت المسيحي الأول: بكركي تدرج اللقاء في مراحل عدة ومهد له مهندسون من بنشعي ومعراب إلى أن اتخذ شكل الاحتفالية التي رعتها الكنيسة في الرابع عشر من تشرين الثاني ألفين وثمانية عشر.. وهو اليوم الداخل الى التاريخ على جنح النهار ليسدل صفحات أليمة من ذلك الفجر أسرع الحكيم في إنجاز معاملات تسوية النفوس وكان مستعدا لإبرام صفْقة العصر وإزالة بصمات جريمة القصر.. مستندا الى وقائع أردتْه جريحا لحظة التنفيذ لكنها لم تبرئْه من قيادة العملية حينذاك قطع سمير جعجع جامعته لينفذ أمر بشير الجميل.. واليوم يقطع سيد معراب مسافات سياسية جديدة يشق من خلالها دروب تحالفات في الطريق الى بعبدا لكنه سيجد على الطريق نفسها من تصافح معه اليوم يسير الى الهدف المنشود مسافة السنوات الاربع الفاصلة عن رئاسة الجمهورية لا شك في أنها قربت الضحية الى المتهم لكن المسار يقول ايضا إن عائلة فرنجية منذ الجد المؤسس الى الحفيد لم تتعاملْ مع الإبادة إلا بروح قابلة لبلمسة الجروح.. فلم تتخذْ صفة الادعاء وظلت على مدى السنين تحفظ ودا بين بشري وإهدن.. تذكر طوني سليمان فرنجية وعائلته والرفاق على سبيل المطالبة بحق الاعتراف وليس الانتقام وإذا كانت بكركي اليوم قد شكلت عاصمة اختتام الجروح المسيحية فإن التئام خصمي الامس جعجع وفرنجية تسبب به انفجار مسيحي مسيحي آخر مع انفراط التحالف بين التيار والقوات ما يعني أن لجبران باسيل هذه المرة حصة في الدفع الإيجابي وانتقال بارودة القوات السياسية من التيار الى المردة. وبلغة البواريد الأبعد مدى.. وبفعالية الصواريخ التي تسقط الزعماء لم تتمكن القبة الحديدية الإسرائيلية من حماية وزير الحرب افيغدور ليبرمان فهوى بصاروخ مقاوم استهدف وزارته فاستقال منها مع طاقمه السياسي وكما أطاحت حرب تموز عام الفين وسنة رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال دان حالوتس، ومن ثم رئيس الوزراء ايهود اولمرت الذي حملته لجنة فينو غراد مسؤولية الإخفاقات في الحرب.. فإن المصير نفسه لحق بوزير الحرب الذي قرر أن يستقيل قبل إجراء تحقيق يفضح إخفاقاته في آخر عدوان إسرائيلي على قطاع غزة ولأنه خبير بدروس ما بعد الحروب قالها اليوم ايهود اولمرت بأن الفلسطينين لقنونا الدرس.. وإذا كانت حكومتنا تمتلك الردع فمن الواضح أنها الآن فقدته وبمجمل ما أدلى به المسؤولون الإسرائيليون اليوم فإن ترجمته العملية تقول: لقد هزمتنا حماس.. والكف قد علم على خد القبة الحديدية التي يتضح مع كل مرحلة عنف أنها قبة متعاقدة مع بيوت العنكبوت.. وتعمل وفق نظام معاكس حيث تصاب بالدوار مع كل صلية.. فليتقطها الصاروخ وليس العكس ولم يكن سقوط الانظمة الاسرائيلية مع مسؤوليها ليتم لولا صمود الغزاويين ومقاومتهم وهم المحاصرون من اسرائيل والعرب على حد سواء فالعرب ضدهم.. وسلطتهم في الضفة تقدم نفسها على أنها خصمهم.. ومع كل هذه الجدران السياسية والميدانية التي تعزلهم.. شقوا طريق النصر على اسرائيل لكن ما يقوي عزيمتهم أن أحدا من داخلهم لا ينبري ليعترض على سلاح مقاوم.====================* مقدمة نشرة أخبار ال «ان بي ان» فعلتها غزة وكرست معادلة جديدة لمصلحة أهل الأرض المقاومين بعدما «طبشت» كفة التوازنات لمصلحتها بفعل أمطار تشرين الصاروخية المرصعة بالكورنيت. أما أول غيث الإنجاز الفلسطيني فكانت «كش وزير» أفيغدور ليبرمان الذي أعلن إستقالته إحتجاجا على ما وصفه بإنهزام الحكومة الصهيونية وإستسلامها للإرهاب على حد قوله. ليبرمان إعترف أيضا أن الرد الإسرائيلي على صواريخ المقاومة لم يكن مناسبا وكشف ضعف جيش الاحتلال.وإلى صفعة ليبرمان أضيفت قنبلة ايهود أولمرت رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق الذي قال: هذه الحكومة أكدت أنها ستقضي على حماس لكنها استسلمت لها. الفلسطينيون لقنوها الدرس وإذا كانت الحكومة تمتلك الردع فمن الواضح الآن أنها فقدته.هكذا ثبت بالوجه الشرعي ألا خيار أمام فلسطين سوى المقاومة وهو ما أكد عليه رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام برلمانات العالم في جنيف سابقا. على مستوى حراك التشكيل الحكومي رأى رئيس المجلس في كلام كل من السيد حسن نصرالله والرئيس المكلف سعد الحريري بابا ترك مفتوحا للحل. وكشف الرئيس بري أنه أبلغ الوزير جبران باسيل موقفه تجاه الأفكار التي يمكن أن يبنى عليها آملا نجاح الجهود والمساعي لتشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن للضرورات الوطنية على المستويات كافة.باسيل طرق اليوم باب دار الفتوى وأعلن من هناك عن إرتفاع منسوب التفاؤل والخروج بحل يقوم على مبدأ العدالة.في بكركي اعطي مجد تظهير المصالحة لسيدها الذي جمع رئيس تيار المردة سليمان فرنجية ورئيس حزب القوات سمير جعجع بما يعني من فتح صفحة جديدة سيكون لها تأثيراتها على المشهد السياسي اللبناني والمسيحي تحديدا.وبعد مصافحة لأكثر من مرة وقبلات بين جعجع وفرنجية امام العدسات وقبيل الاجتماع المغلق إعتبر الراعي أن المصالحة إنطلاقة للوحدة الوطنية الداخلية والشاملة معلنا الوقوف ضد الثنائيات والثلاثيات والإيمان بجناحي لبنان المسيحي والمسلم.وفي بيان المصالحة تأكيد على حترام حرية العمل السياسي والحزبي في المناطق ذات العمق الأكثري لكلا الطرفين واعتبار الوثيقة تتويجا للقاءات مصالحة وحوارات عقلانية لتجاوز مراحل مدمرة من الخلاف.===================* مقدمة نشرة أخبار ال «او تي في» في 14 ت2 2018 بات يمكن القول ان عقد المصالحة بين اللبنانيين المسيحيين اكتمل وصارت النزاعات الدموية العائدة الى زمن الحرب جزءا من التاريخ وفي عهدة المسامحة والمصالحة اللتين طالما انتظرهما اللبنانيون، اما باب التحالف او التنافس في المستقبل فبات مفتوحا على كل الاحتمالات تحت سقف الثوابت المعروفة واولها التنوع والديمقراطية فما كان متعذرا على مدى 40 عاما تحقق اليوم، تصالحت القوات اللبنانية مع المردة تحت انظار سيد بكركي وبرعاية راس الكنيسة المارونية في خطوة تتوج مسارا تصالحيا طويلا انطلق منذ الزيارة الشهيرة التي قام بها ميشال عون عام 2005 لسمير جعجع في سجنه بعيد عودته من منفاه الطويل، مسار شكلت لقاءات بكركي وجلسات الحوار في مجلس النواب ثم بعبدا محطات في سياقه وصولا الى اعلان النوايا في الرابية في 2 حزيران 2015 ثم تفاهم معراب في 18 ك2 2018 محطات اساسية فيها، المصالحة اولا والسياسة لاحقا مبدء كرسه لقاء بكركي اليوم الذي لفت في سياقه تذكير البطريرك الراعي باعتراضه على منطق الثنائيات والثلاثيات كما برزت اشارة البيان الختامي الى ان ما جرى اليوم لا يعني ابدا تبدلا في التحالفات، البطريرك الراعي راى في الشتاء اليوم علامة خير من الرب وللصدفة ايضا فان يوم تفاهم معراب قبل سنتين كان ايضا ماطرا جدا وبين معراب 2016 وبكركي 2018 لا يسع اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا الا ترداد «زيادة الخير خير» فمبروك للبنان وللبنانيين ومبارك منطق المصالحة والتطلع بايجابية نحو المستقبل مع الاشارة الى ان معلومات الأوتيفي تشير الى لقاءات اضافية سيشهدها الصرح البطريركي غدا ستصب في تعزيز الاتجاه التصالحي في الوسط المسيحي.هذا في الشق الوجداني اما حكوميا فيواصل الوزير جبران باسيل مسعاه الذي قاده اليوم الى دار الفتوى ويلتقي غدا النائب السابق محمد الصفدي والنائب عدنان طرابلسي في وقت التقى رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري هذا المساء النائب وائل ابو فاعور، كل ذلكم على وقع تفاؤل واضح نقله نواب لقاء الاربعاء عن رئيس مجلس النواب. ===================* مقدمة نشرة أخبار «المنار» غزة تهز حكومة بنيامين نتنياهو، واول الساقطين منها افغدور ليبرمان.. انه صاروخ الكورنيت واخوته الذين اصابوا الجيش العبري بجنوده وهيبته، والقبة الحديدية بفاعليتها، وحكومة نتنياهو بمستقبلها، فبتنا امام مشهد فلسطيني جديد، بل سيناريو جنوب لبنان الذي يتكرر في غزة بحسب القائد السابق لاحدى الوحدات الاستخبارية في الجيش العبري الجنرال حنان غيفن..قالت غزة كلمتها برجالها ومقاومتها، فاصيب الكيان العبري بهزة ارضية، وبات على حافة شرخ يعبر عن عدم الثقة بكل مواقف المستوى السياسي كما يقول خبراؤهم الامنيون، اما المطبعون والمطْبوعون ببيع الامة كلما سنح بزار السياسة، فبهتوا، وتجمد الوهم في صفة القرن كما يسمون..ما جرى في غزة ليس انتصارا عابرا للمقاومة الفلسطينية، بل يؤسس لمرحلة جديدة عنوانها أنْ لا خيار سوى المقاومة، وان وحدة كلمة المقاومين اقوى من بأس المعتدين، وان المشهد الذي تعيشه المستوطنات من مظاهرات اعتراضا على امنهم المفقود، قلب المعادلة الى حيث لم يكن يحتسب كثيرون..في الحسابات اللبنانية مساع على خط التشكيل قال الوزير جبران باسيل ان منسوب التفاؤل فيها يرتفع رغم الاصوات المرتفعة.. بين الجدران الاربعة وضع باسيل مقدمات الحل، وهي مقدمات لا تعني ان الوصول سهل تقول مصادر متابعة للمنار، لكن سياسة الابواب المفتوحة لدى الجميع عامل مساعد تضيف المصادر التي استبعدت نظريات تبادل الوزراء بين الاطراف من كل مقترحات الحل ..في بكركي حل القوات والمردة على نية المصالحة. لقاء بين رئيس المردة سليمان فرنجية ورئيس القوات سمير جعجع برعاية البطريرك الراعي، فتح صفحة جديدة وطوى صفحات ملطخة بالدم بين الطرفين، واطلق مصالحة في الوجدان بحسب فرنجية، لم تقارب الامور اليومية ولا الشؤون السياسية الى الآن كما قال..====================* مقدمة نشرة أخبار «المستقبل» هو يوم أبيض في لبنان، كما كانت أيام المصالحات الممتدة من اتفاق الطائف حتى اليوم. الطائف الذي قام على إنهاء الحرب، واستعادة الدولة هيبتها، وسحب سلاح الميليشيات، والمصالحة بين اللبنانيين لينهض لبنان من تحت أنقاض الحروب العبثية.هو يوم المصالحة الشمالية، المسيحية، الوطنية، بين المردة والقوات، في لقاء تاريخي بين سمير جعجع وسليمان فرنجية، برعاية البطريرك الراعي ومباركته.يوم أبعد من السياسة وأعمق من الخلافات الآنية والتحالفات العابرة، كأنه استكمال لتطبيق اتفاق الطائف، ولو متأخرا، في لحظة تهديد الطائف، وتهديد أسس الدستور، وتهديد ما قام عليه لبنان خلال العقود الثلاثة الماضية.الطائف، الذي أعلن الرئيس سعد الحريري أمس أنه لا يمكن أن يقبل بخربطته وخلق أعراف جديدة لإدارة الحكم في البلد والتعدي على الصلاحيات الدستورية لرئيس الجمهورية ورئيس الحكومة.هو يوم أبيض للبنان، ودليل على أن الطائف هو العقد الاجتماعي الذي يجمعنا، بفكرة المصالحات، وليس بالتهديد والوعيد، ولا بالتعطيل والتهويل. وهو صفحة بيضاء تطوي صفحات من الألم والعداء والقلق. كما قال الرئيس الحريري في تغريدته الذي كان اول المباركين للحدث الكبير.==========================================================

قصّة مأساوية.. أجبرها والدها على الزّواج من 'مختلٍّ' عقلياً!

هي قصّة مأساوية حصلت في مصر، حيث أقدم أبٌ ظالمٌ على إجبار ابنته على الزواج من ابن شقيقه الذي يعاني من إعاقة عقلية. وفي التفاصيل التي أوردتها مج
tayyar.org Live News

قصّة مأساوية.. أجبرها والدها على الزّواج من 'مختلٍّ' عقلياً!

هي قصّة مأساوية حصلت في مصر، حيث أقدم أبٌ ظالمٌ على إجبار ابنته على الزواج من ابن شقيقه الذي يعاني من إعاقة عقلية. وفي التفاصيل التي أوردتها مجلّة «لها»، فقد ورَث الأبُ عن أبيه مبلغاً كبيراً من المال وشركات، ولأنّه من النوع الكسول قرّر ألا يعمل ويكتفي بالإنفاق على ملذاته من الميراث، لم يكن يشاركه في ميراثه سوى نجل شقيقه (الذي يعاني من الإعاقة) وهو ورث نصيب أبيه في تركة جدّه، إلا أنّ عمّه (والد الفتاة) أراد أن يستولي على ميراثه فلم يجد إلا الطريقة التقليدية وهي أن يزوّجه ابنته والتي تدعى سمر بحجّة أنّها الوحيدة التي ستحافظ على أموال ابن أخيه. وبحسب «لها»، فقد رفضت سمر الزواج من ابن عمّها المصاب إلا أنّ قسوة الأب وطمعه وجشعه كانت لها بالمرصاد، فقد أجبرها على الزواج فبدأت مأساتها مع أب ظالم لا تعرف الرحمة طريقاً لقلبه وزوجٍ يعاني ما يعانيه ولا يتحدث إلا باليد.وعاشت سمر كلّ ألوان العذاب في زواجها بدلاً من أن تكون أجمل أيامها، وقد أصبحت الكدمات لا تفارق جسدها كلّه، حاولت الهروب من عذابها أكثر من مرّة فلم تستطِع، ليس لها ملجأ ولا سند بعد أن أصبح السند الذي تستند عليه أي بنت هو نفسه جلادها الذي تريد أن تهرب منه.أقامت دعوى طلاق فقابلها الزوج، بتحريض من عمّه والد سمر، بدعوى طاعة استطاع أن يربحها فيها، ولأنّ القانون لا روح له فقد عاقبها بأن نقلها من شقتها الفاخرة التي كانت تسكن فيها إلى غرفة فوق سطح العقار، فما كان منها إلا محاولة الانتحار. لكن حتّى الانتحار فشلت فيه بعد أن استطاعوا إنقاذها في آخر لحظة، لتلجأ بعدها سمر إلى محكمة الأسرة بمدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة لتطلب الحكم ببطلان زواجها من ابن عمها لأنّه حدث بالإكراه وأنّها غير راضية عنه.سمر تقف كل يوم على باب المحكمة تنتظر أن ينطق القاضي بما ينقذها من عذابها اليومي على يد من كانت تظنّ أنّه الحماية والسند لها. المصدر: لها

جورج عطاالله تعليقا على مصالحة القوات والمردة:مدماك جديد في هيكل المصالحة المسيحية

غرد النائب جورج عطاالله عبر تويتر تعليقا على مصالحة القوات اللبنانية و تيار المردة قائلا: مدماكٌ جديد في هيكل المصالحة المسيحية... من أخطاء الم
tayyar.org Live News

جورج عطاالله تعليقا على مصالحة القوات والمردة:مدماك جديد في هيكل المصالحة المسيحية

غرد النائب جورج عطاالله عبر تويتر تعليقا على مصالحة القوات اللبنانية و تيار المردة قائلا: مدماكٌ جديد في هيكل المصالحة المسيحية... من أخطاء الماضي نتعلم لتكون دافعا لبناء مستقبل اولادنا"

وزير الخارجية التركي: لا نرى أن سياسات السعودية والإمارات لمحاصرة الجميع في اليمن صحيحة

.....

بوادر شقاق سعودي أمريكي.. هل تصبح موسكو بديلا لواشنطن؟

عقوبات أمريكية محتملة على السعودية على خلفية حرب اليمن وقضية خاشقجي. ما المدى الذي يمكن أن تصله العقوبات؟ وهل ستدفع الرياض إلى مزيد من الاتجا
tayyar.org Live News

بوادر شقاق سعودي أمريكي.. هل تصبح موسكو بديلا لواشنطن؟

عقوبات أمريكية محتملة على السعودية على خلفية حرب اليمن وقضية خاشقجي. ما المدى الذي يمكن أن تصله العقوبات؟ وهل ستدفع الرياض إلى مزيد من الاتجاه شرقاً: صوب موسكو؟ في سماء العلاقة بين واشنطن والرياض تتلبد غيوم جديدة: مشرعون أمريكيون يتوقعون إجراء تصويت قبل نهاية العام الجاري على معاقبة السعودية بشأن حرب اليمن وقضية الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي. السناتور الجمهوري بوب كوركر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ قال اليوم الأربعاء (14 تشرين الثاني/نوفمبر 2018) إن «أعضاء مجلس الشيوخ يبحثون عن طريقة ما ليظهروا للسعودية ازدراءهم لما حدث مع الصحفي، ولكن أيضاً مخاوفهم بشأن الطريق، الذي ذهب إليه اليمن». وأضاف كوركر «في حالة التوصل إلى صفقة أسلحة، سيكون من الصعب جدا أن نحميها من الإلغاء، على الأقل في مجلس الشيوخ». وذكر كوركر أن معاونيه طلبوا من وزيري الخارجية مايك بومبيو والدفاع جيم ماتيس ومديرة وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) جينا هاسبل أن يأتوا إلى الكونغرس في أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر لتقديم إفادة سرية للتصدي للمخاوف المتعلقة باليمن ومقتل خاشقجي. صدام حسين «جديد» المحلل السياسي المصري المقيم في الولايات المتحدة، حافظ الميرازي، يتحدث عن «اتفاق» أوروبي-أمريكي على ضرورة إنهاء الحرب في اليمن. وبالنسبة لقضية خاشقجي يرى الميرازي أن العقوبات قد تتطور من مجرد عقوبات على المتورطين السعوديين لتصل إلى أمور أبعد من ذلك، مضيفاً في حديث خاص بـ DW عربية أنه وخلال سنوات قد يتحول محمد بن سلمان لشخصية مثل صدام حسين في عين الغرب. إلا أنه يعود ويستدرك: «الاحتمال ما يزال بعيداً ومن المبكر التفكير في مثل هذا السيناريو، ولكنه يبقى قائماً». واحتفظ الجمهوريون بالسيطرة على مجلس الشيوخ في انتخابات التجديد النصفي، لكنهم فقدوا أغلبيتهم في مجلس النواب لصالح الديمقراطيين. غير أن الجمهوريين سيظلون مسيطرين على مجلس النواب لحين دور الانعقاد الجديد للكونغرس في يناير/ كانون الثاني، وصوتوا يوم الثلاثاء لصالح وقف تشريع في إحدى اللجان، من شأنه أن ينهي الدعم الأمريكي للحرب في اليمن. وألمحت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي إلى أن الأمور قد تتغير عندما يسيطر الديمقراطيون على المجلس إن لم يكن قبل ذلك. وقالت في بيان «يتعين على الكونغرس اتخاذ إجراء حقيقي وفوري لإنهاء هذه الأزمة الإنسانية المروعة»، في إشارة لحرب اليمن. عودة الحرارة مع روسيا بعد جفاء كان الاتحاد السوفيتي أول دولة تعترف بمملكة الحجاز ونجد (اسم السعودية قبل عام 1932) وبدأت العلاقات الدبلوماسية عام 1926. وعلى وقع التنافس البريطاني-الروسي على استثمار نفط المملكة وقضايا أخرى بدأت العلاقات تتسم بالبرود اعتباراً من الثلاثينات وصولاً إلى قطع العلاقات الدبلوماسية عام 1938. في الحرب الباردة انحازت السعودية للمعسكر الغربي ضد الاتحاد السوفيتي وكان أعظم تجلٍ لهذا الانحياز الدعم السعودي للمقاتلين الأفغان في حربهم ضد موسكو في ثمانينات القرن العشرين. بعد انهيار الاتحاد السوفيتي أعيدت العلاقات بين البلدين وبدأت تدريجياً بالتحسن، غير أن غيوم التوتر ما كانت تغيب إلا لتعود من جديد؛ إذ اتهمت موسكو المملكة بدعم المقاتلين الشيشان ضدها. وفي عام 2003 زار ولي العهد الأسبق، والملك لاحقاً، عبدالله بن عبد العزيز، العاصمة الروسية. ولم تنقشع غيوم القطيعة نهائياً إلا في عام 2007 بعد زيارة الرئيس الشيشاني المقرب من موسكو رمضان قديروف للسعودية واحتفال الملك، عبدالله بن عبد العزيز، به على طريقة خاصة بإشراكه بمراسم غسل الكعبة. وبعد شهرين توجت العلاقات بزيارة بوتين التاريخية للرياض في تشرين الأول/ أكتوبر من ذلك العام. وفي الحرب الجورجية 2008 دعمت السعودية روسيا. وفي عام 2017 قام الملك سلمان على رأس وفد رفيع المستوى وضخم بزيارة العاصمة الروسية. ومؤخراً عبرت موسكو عن دعمها للرياض في أزمتها مع كندا قبل أشهر، وتجنبت موسكو انتقاد الرياض في قضية خاشقجي. الخبير في شؤون الشرق الأوسط والأستاذ في جامعة موسكو الحكومية، قسطنطين ترويفسيف، يرى في حديث خاص بـ DW عربية أن أي عقوبات أمريكية محتملة على الرياض ستعزز التعاون بين روسيا والمملكة العربية السعودية في قطاع النفط في إطار التحالف الجديد المعروف باسم «أوبك بلس». أما حافظ الميرازي فلا يرى إمكانية تشكل لوبي نفطي قوي وفعال ضاغط على واشنطن: «الولايات المتحدة لديها اكتفاء ذاتي من النفط». «أوبك بلس» هو تحالف بين دول منظمة أوبك والدول المنتجة من خارج المنظمة بزعامة روسيا. وأثبت التحالف وجوده رغم حداثة عهده؛ إذ ساهم في ضبط السوق النفطية. ويبلغ إنتاج السعودية وروسيا حوالي ربع الإنتاج العالمي من النفط. ومع أن ترويفسيف يعتقد أن أي عقوبات محتملة ستزيد من فرص توريد منظومات الصواريخ الدفاعية إس 400 إلى المملكة، إضافة إلى توريد أسلحة أخرى، إلا أنه يستدرك: «الحديث عن أن روسيا بإمكانها إزاحة الولايات المتحدة في مجال سوق السلاح في المنطقة، ليس في محله في الوقت الحالي، ولكن بإمكان روسيا تعزيز صادراتها العسكرية بشكل كبير». ويتفق حافظ الميرازي مع الخبير الروسي ويقول: «استغناء السعودية عن السلاح الأمريكي والغربي صعب ولا يحدث بين عشية وضحاها، لأن كل المنظومة العسكرية والأمنية السعودية تعتمد على الولايات المتحدة ويحتاج تغييرها لعقد من الزمان». وذكرت عدة مصادر صحفية أن حجم التبادل التجاري بين الرياض وموسكو بلغ عام 2016 نصف مليار دولار: الصادرات الروسية إلى الأسواق السعودية وصلت إلى نحو 350 مليون دولار، بينما كانت الصادرات السعودية إلى روسيا في العام ذاته نحو 150 مليون دولار. ويسعى البلدان لرفع حجم التبادل إلى مستوى عشرة مليار دولار خلال العقد المقبل، حسب ما ذكر موقع روسيا اليوم. أما حجم التبادل التجاري بين المملكة والولايات المتحدة فقد بلغ عام 2017 حوالي 36 مليار دولار، حسبما نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصادر رسمية. ويتعادل الميزان التجاري بين البلدين تقريبا، والكلام دائماً للوكالة السعودية. وإقليمياً في الشرق الأوسط، يذهب ترويفسيف إلى أن روسيا «مهتمة» بإشراك المملكة في التسوية السورية، حيث أن السعودية فقدت مؤخراً «مفاتيح» التأثير على الوضع السوري على حد تعبيره. علاقة استراتيجية أم زواج مصلحة؟ قبل نحو ثلاثة أسابيع، غرد السعودي ماجد التركي، رئيس مركز الإعلام والدراسات العربية الروسية، داعياً إلى عدم الاعتماد على الغرب فقط «ففي الشرق آفاق واسعة»، حسب قوله. وجاء كلام التركي تعليقاً على مقاطعة شركات غربية وتخفيض مستوى تمثيلها في منتدى «دافوس في الصحراء» بالرياض. هل تبلغ العلاقات بين موسكو والرياض مستوى علاقة استراتيجية أم لا تعدو أن تكون مجرد ضرورة تكتيكية؟ الخبير في شؤون الشرق الأوسط والأستاذ في جامعة موسكو الحكومية، قسطنطين ترويفسيف، يدلي بدلوه: «حالياً يجب أن نكون حذيرين بشأن التعاون الاستراتيجي، لأننا نحتاج لمعرفة ما سيحدث في المملكة العربية السعودية في المستقبل القريب»، ويسترسل أكثر بالقول إن التعاون طويل الأمد يعتمد على الوضع الداخلي للمملكة، وهو الآن خطير جداً، وقد «ينفجر» الوضع هناك في أي لحظة وقد يصبح أسوأ من سوريا، على حد تعبيره. ومن جهته، يرى المحلل السياسي المصري حافظ الميرازي أن كل ما تفعله السعودية هي «مغازلة» روسيا لإيصال رسالة للولايات المتحدة بأنها قد تلجأ لموسكو.

فرنجية:- لم نتطرق للأمور اليومية بل للأمور الوجدانية ونحن نفتح صفحة جديدة ليست على حساب أحد- لسنا مختلفين مع التيار الوطني الحر وعندما يستدعينا الرئيس عون نحن جاهزون

.....

الحريري: المصالحة بين القوات اللبنانية وتيار المردة، صفحة بيضاء تطوي صفحات من الألم والعداء والقلق

.....

هكذا علّق جعجع وفرنجية على المصالحة بينهما

علّق رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على المصالحة بين القوات والمردة في بكركي، قائلاً: «هذا يوم ابيض، يوم مصالحة ويوم تاريخي و»السيا
tayyar.org Live News

هكذا علّق جعجع وفرنجية على المصالحة بينهما

علّق رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على المصالحة بين القوات والمردة في بكركي، قائلاً: «هذا يوم ابيض، يوم مصالحة ويوم تاريخي و»السياسة منخلّيا لبعدين« و»نقطة عالسطر«.   بدوره صرّح رئيس »تيار المردة« سليمان فرنجية: »كان اللقاء مسيحياً بامتياز ولم نتطرق للأمور اليوميّة بل تكلّمنا بالأمور الوجدانيّة«.   وأضاف: »فتحنا اليوم صفحة جديدة «والمصالحة مش على حساب حدا»، لافتاً إلى أنّ «العلاقة طبيعيّة مع جعجع وفي السياسة مُمكن أن نتفاهم ويُمكن ألا يحصل ذلك».   ورداً على سؤال «هل أصبح الوصول إلى الرئاسة أسهل بعد المصالحة؟»، قال فرنجية: «أيّ رئاسة؟ بعد 4 سنوات الله بيعرف شو بدّو يصير».   وعن إمكان حصول مصالحة مع «التيار الوطني الحر»، استغرب فرنجيّة كلمة مُصالحة في هذا الإطار، وقال: «لسنا مختلفين مع »التيار الوطني الحر« وعندما يستدعينا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، نحن جاهزون».   واصدر الطرفان بيانا تحت اسم «وثيقة بكركي – القوات اللبنانية وتيار المردة» وتم نشر محتوى الوثيقة وهذا ما جاء فيها:   «انطلاقاً من لقاء بكركي الرباعي للأقطاب المسيحيين بتاريخ ٢٠/٤/٢٠١١ حول المصالحة المسيحية، التي توخّت خير المصلحة المسيحية والوطنية اللبنانية.   وبعد المصالحة الوطنية التي أنجزت عبر وثيقة الوفاق الوطني في الطائف، ومصالحة الجبل والمصالحة بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر عبر تفاهم معراب، تأتي وثيقة بكركي - القوات اللبنانية وتيار المردة، استكمالاً طبيعياً لهذا المسار التصالحي العام الذي يدعم وحدة لبنان ومصالح شعبه.   وفاءً لتضحيات شهدائنا جميعاً، يلتقي اليوم في مقر البطريركية المارونية في بكركي، هذا الصرح الوطني الكبير، وبرعاية غبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، رئيس تيار المرده الوزير سليمان فرنجيه ورئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، ترسيخاً لخيار المصالحة الثابت والجامع.   إن المصالحة تمثّل قيمة مسيحية - إنسانية - لبنانية مُجرّدة، بصرف النظر عن الخيارات السياسية لأطرافها الذين ينشدون السلام والاحترام المتبادل، وخير لبنان دولةً وشعباً وأرضاً، من دون أي حساباتٍ سياسية قد تتبدّل تِبعاً للظروف والتغيّرات.   لقد مثّل الشمال، الحصن المنيع لنواة الحضور المسيحي التاريخي منذ يوحنا مارون والبطاركة الأوائل مروراً بالمقدّمين ويوسف بك كرم والمناضلين والشهداء في المراحل اللاحقة وصولاً إلى اليوم دفاعاً عن الكرامة والوجود والمصير. لقد مرّ المسيحيون عامةً ومسيحيّو الشمال خاصةً، خلال الحرب اللبنانية، بمرحلة أليمة من الاقتتال والشرذمة، ما سبب لهم الحزن والألم والإحباط والتفرقة، وانعكس سلباً على وضعيتهم السياسية والديموغرافية والاجتماعية في لبنان كلّه، ولن يتخطى المسيحيون هذا الواقع السلبي للانطلاق نحو مستقبلٍ واعد لهم وللبنان، إلا إذا نجحوا في طيّ صفحة الماضي الأليم، والالتزام بالقواعد الديموقراطية في علاقاتهم السياسية.   لقد مرت العلاقة بين الطرفين في السنوات الأخيرة بمحطّاتٍ سياسية وانتخابية عدّة، ولم تعكّر استقرارها أي شائبة، بالرغم من بقاء الاختلافات السياسية بينهما على حالها، ما يؤكد أن الالتقاء والحوار ليس مستحيلاً، بمعزلٍ عن السياسة وتشعبّاتها.   بالاستناد إلى ما تقدّم، يُعلن تيار المرده وحزب القوات اللبنانية عن إرادتهما المشتركة في طيّ صفحة الماضي الأليم، والتوجه إلى أفق جديد في العلاقات على المستوى الإنساني والاجتماعي والسياسي والوطني، مع التأكيد على ضرورة حلّ الخلافاتٍ عبر الحوار العقلاني الهادف إلى تحقيق مصلحة لبنان العليا ودور مسيحييّه، والعمل معاً على تكريس هذه العناوين عبر بنود هذه الوثيقة.   إن هذا الحدث مناسبة لإكبار من استشهد وضحّى وعانى من النزاعات الدموية بين الفريقين. عزاؤنا الوحيد أن تضحياتهم أثمرت هذا اللقاء التاريخي الوجداني بعيداً عن أي مكاسب سياسية ظرفية ليكون بحجم معاناتهم ومآسي أحبائهم.   إن ما ينشده الطرفان من هذه الوثيقة ينبع من اضطلاع بالمسؤولية التاريخية ومن قلق على المصير، وهي بعيدة عن »البازارات« السياسية، ولا تسعى إلى إحداث أي تبديل في مشهد التحالفات السياسية القائمة في لبنان والشمال، مع التشديد على أنها لم تأتِ من فراغ، وليست وليدة اللحظة، وإنما تتويجاً لسلسلة اجتماعاتٍ وحوارات، نجح خلالها الطرفان في كسب ثقة متبادلة عبر احترام قواعد العمل السياسي الديموقراطي، ووقف كل أشكال الصدامات والالتزام بتطبيع العلاقات، ما شجّع الطرفين على مواصلة الحوار وتطويره وصولاً إلى هذه الوثيقة.   بناء على ما تقدّم،يؤكد الطرفان على الأُسس التالية: -إن التلاقي بين المسيحيين والابتعاد عن منطق الإلغاء يشكلان عامل قوة للبنان والتنوع والعيش المشترك فيه.-إن زمن العداوات والخصومات بين القوات اللبنانية والمرده قد ولّى وجاء زمن التفاهم والحوار وطيّ صفحة أليمة والاتعاظ من دروس الماضي وأخطائه وخطاياه منعاً لتكرارها، أملاً بغدِ الرجاء والتفاهم.-ينطلق اللقاء من قاعدة تمسّك كل طرف بقناعاته وبثوابته السياسية ولا تقيّد حرية الخيارات والتوجّهات السياسية ولا تحمل الزامات محددة، بل هي قرار لتخطي مرحلة أليمة، ووضع أسس حوار مستمر تطلعاً إلى أفق مستقبلي مفتوح.إن الاختلاف السياسي في بلد سيَد ودولة مؤسسات لا يمنع التلاقي حول القضايا الوطنية والإنسانية والاجتماعية والإنمائية مع السعي الدائم لتضييق مساحة الاختلاف السياسي قدر الإمكان.-احترام التعددية السياسية والمجتمعية وحرية الرأي والحريات العامة والخاصة، والالتزام بالدستور والقوانين والقواعد الديموقراطية بما يختصّ بالعمل السياسي والحزبي في لبنان.-تعميم المناخات الإيجابية بين الطرفين عامة، واستبعاد المصطلحات التي تُجرّح بالطرف الآخر وبرموزه وشهدائه.-احترام حرية العمل السياسي والحزبي في القرى والبلدات والمناطق ذات العُمق الأكثري لكلا الطرفين، والتنسيق في ما يتعلق بالنشاطات والخطوات التي قد تُثير أي سوء تفاهم مُعيّن بينهما لمصلحة الجميع، ومنعاً لأي احتكاكاتٍ تضرّ بأهداف المصالحة.   في الخاتمة،هذه الوثيقة شِئناها تتويجاً للقاءاتِ مصارحاتٍ وحواراتٍ عقلانية، لتجاوز مراحل مدمِّرة من الخلاف والاقتتال، كما نريدها استشرافاً لغد أفضل، يحمل تصميماً لدينا، كلٌ من موقعه السياسي، ببدء مرحلة تعاون صادق، وثيق، بنّاء، نابع من مسؤوليتنا الوطنية المشتركة لتحقيق أماني وتطلعات اللبنانيين في بناء دولة حقوق المواطن وكرامة الوطن. عاش لبنان»

تعطل شاحنة على اوتوستراد الرئيس الهراوي باتجاه الصياد وحركة المرور كثيفة في المحلة

.....

بعد مصالحة فرنجية - جعجع... هذا ما قاله الحريري

بعد المصالحة التي تمّت بين رئيس تيار المردة سليمان فرنجية ورئيس حزب القوات سمير جعجع، غرّد الرئيس سعد الحريري عبر تويتر قائلا «المصالحة بي
tayyar.org Live News

بعد مصالحة فرنجية - جعجع... هذا ما قاله الحريري

بعد المصالحة التي تمّت بين رئيس تيار المردة سليمان فرنجية ورئيس حزب القوات سمير جعجع، غرّد الرئيس سعد الحريري عبر تويتر قائلا «المصالحة بين القوات اللبنانية وتيار المردة صفحة بيضاء تطوي صفحات من الألم والعداء والقلق.» واضاف «نبارك لسليمان بك فرنجية وللدكتور سمير جعجع، هذا الحدث الكبير الذي تكلل برعاية البطريرك الراعي.»

الحريري لم يخرج عن قواعد اللعبة

اعتبر مصدر في 8 آذار انّ الرئيس المكلف سعد الحريري لم يخرج، في رَدّه على الأمين العام لـ«حزب الله» السيّد حسن نصرالله، عن قواعد اللعبة، ولم يوص
tayyar.org Live News

الحريري لم يخرج عن قواعد اللعبة

اعتبر مصدر في 8 آذار انّ الرئيس المكلف سعد الحريري لم يخرج، في رَدّه على الأمين العام لـ«حزب الله» السيّد حسن نصرالله، عن قواعد اللعبة، ولم يوصد الأبواب أمام احتمال التسوية التي أوحى ضمناً أنّ مفتاحها موجود في قصر بعبدا.

هذه لائحة أسماء مرشحي ميقاتي للتوزير التي سلمها للحريري

في ماخصّ الوزير السني المستقل، علمت « اللواء» ان الرئيس ميقاتي سلم الرئيس الحريري لائحة من اربعة اسماء بينها الدكتور خلدون الشريف والمصرفي عا
tayyar.org Live News

هذه لائحة أسماء مرشحي ميقاتي للتوزير التي سلمها للحريري

في ماخصّ الوزير السني المستقل، علمت « اللواء» ان الرئيس ميقاتي سلم الرئيس الحريري لائحة من اربعة اسماء بينها الدكتور خلدون الشريف والمصرفي عادل افيوني، ليختار الرئيس المكلف واحدا منها.

«القوات»: ...قوة الحريري بتكامله مع رئيس الجمهورية

علّقت مصادر «القوات اللبنانية» على مواقف الحريري، وقالت لـ«الجمهورية»: «كانت إطلالة الرئيس المكلف متماسكة في المضمون بلغة هادئة في الشكل، قو
tayyar.org Live News

«القوات»: ...قوة الحريري بتكامله مع رئيس الجمهورية

علّقت مصادر «القوات اللبنانية» على مواقف الحريري، وقالت لـ«الجمهورية»: «كانت إطلالة الرئيس المكلف متماسكة في المضمون بلغة هادئة في الشكل، قوية في رسائلها، منطقية في تسلسلها، حيث أن العرض الذي قدّمه هو عرض قوي ومتين، خصوصاً مع تأكيده انه لا ينطلق من اعتبارات ذاتية او شخصية ضد «سنّة 8 آذار»، بل من اعتبارات موضوعية ومنطقية، أي أنه لم يكن هنالك من كتلة اسمها «سنّة 8 آذار» في لحظة خوض الانتخابات، أو في لحظة استشارات التكليف والتأليف».   وأضافت هذه المصادر: «انّ مصدر قوة سعد الحريري هو أولاً هذا التسلسل المنطقي للأمور بأنّ هناك قراراً سياسياً بتشكيل هذه الكتلة بينما الوقائع السياسية كانت مختلفة تماماً، إن في خوض الانتخابات او في الاستشارات، وهناك معيار اعتمَده على هذا الاساس ولا يمكن ان يعتمد معايير غُبّ الطلب بإشراك كتلة كانت موزّعة على مجموعة كتل. ولذلك، قوته المركزية والاساسية هي اولاً هذا الخلل على هذا المستوى. وقوته الثانية انّ الامور كانت فعلاً على مسافة ساعات من التأليف، لو لم يضع «حزب الله» الفيتو.   وقوته الثالثة انه على تواصل وتكامل مع رئيس الجمهورية، الأمر الذي يمكّنه فعلياً من ان يعطي موقعه مزيداً من القوة على المستوى الدستوري. ولذلك، كل الاعتبارات تصبّ عملياً في مصلحته، فضلاً عن أنه يشكّل حاجة اقتصادية وحاجة دولية وعربية، ولا يوجد اي منافس سنّي له، وأظهرَ انه لا يحتكر، كما يقول «حزب الله»، المكوّن السني، بدليل تفاهمه مع الرئيس نجيب ميقاتي الذي خاض كلٌ من موقعه الانتخابات، وأيضاً هناك تمثيل عند رئيس الجمهورية.   لذلك، كل المنطق الذي قدّمه يَصبّ في مصلحته، لكن في نهاية المطاف وبطبيعة الحال، الامور في مراوحة سياسية، وكل الأمل في هذه اللحظة ان تكون مراوحة هادئة وليس ساخنة لإفساح المجال امام الوساطات التي يتولّاها الوزير جبران باسيل مُكَلفاً من فخامة الرئيس. طبعاً هذا الدور مطلوب، ومطلوب باستمرار ان يكون هناك وساطات ومساع من أجل الوصول الى حل، وأيّ مسعى هو مبارك من اجل الخروج من النفق الذي وصلت اليه الامور، لأنّ البلاد بحاجة الى حكومة».   وكان جعجع قد أوفد الوزير ملحم الرياشي الى الحريري مساء أمس، وأبلغ اليه «تأييد «القوات» لموقفه المنفتح والحواري والحضاري للتواصل مع كل الأطراف ومحاولة إيجاد حل»، بحسب الرياشي، الذي أضاف «انّ موقف الرئيس الحريري له قيمة استثنائية، لأنه منطقي وعقلاني، وهو في السياسة يحتاج إلى تدعيم لكي تُشكَّل الحكومة في أسرع وقت ممكن»

حزب الله: كرة المعالجة هي في يد الرئيس المكلف

لم يعلّق «حزب الله» على ما أورده الحريري، مؤكداً عبر مصادره انّ موقفه عبّر عنه أمينه العام، وانّ كرة المعالجة هي في يد الرئيس المكلف. وإذ نَفت
tayyar.org Live News

حزب الله: كرة المعالجة هي في يد الرئيس المكلف

لم يعلّق «حزب الله» على ما أورده الحريري، مؤكداً عبر مصادره انّ موقفه عبّر عنه أمينه العام، وانّ كرة المعالجة هي في يد الرئيس المكلف. وإذ نَفت هذه المصادر علمها بمخارج يجري طرحها لفتح الباب امام التأليف، إكتفت بالقول: «لقد أكد السيّد نصرالله اننا لسنا الجهة المعنية بمحاورتها حول مطالب نواب اللقاء التشاوري، فهم الجهة الصالحة والمعنية وحدها بهذا الموضوع، ونحن من جهتنا ندعم موقفهم، وما يوافقون عليه ويقررونه، نحن معهم فيه».   وفيما رفض الحريري توزير «سنّة 8 آذار»، مؤكداً أنه توافَقَ وميقاتي على توزير شخصية مشتركة بينهما، أكدت مصادر النواب السنّة الستة أنهم «ليسوا معنيين بهذه الشراكة بين الحريري وميقاتي».   وقالت مصادر وزارية لـ«الجمهورية»: «الامور حتى الآن لا تدعو الى الارتياح، فالوضع السياسي والحكومي في ذروة التأزم، والوضع الاقتصادي شهد اهتزازاً خطيراً في الايام الاخيرة، ونخشى ان يكون البلد قد دخل مرحلة العد التنازلي للسقوط الكبير».